أميركا تستغرب إطلاق ألمانيا سراح المزودي   
السبت 1424/10/27 هـ - الموافق 20/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المزودي يتحدث لمحاميته خلال إحدى جلسات محاكمته (أرشيف - الفرنسية)
وصفت الولايات المتحدة قرار القضاء الألماني إطلاق سراح المغربي عبد الغني المزودي المتهم بالتورط في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول والتواطؤ في القتل والانتماء "لمنظمة إرهابية" بأنه غير مفهوم.

وقال السفير الأميركي لدى ألمانيا دانييل كواتس إن بلاده مستعدة لإرسال جميع المعلومات المهمة إلى حلفائها في الحرب على "الإرهاب" مشددا على أن هذا لا يعني أن واشنطن مستعدة كي ترسل لهم شركاء مفترضين معتقلين في الولايات المتحدة للإدلاء بشهاداتهم.

وكان كواتس يشير في ذلك إلى اليمني رمزي بن الشيبة المنسق المفترض لهجمات سبتمبر والمعتقل بالولايات المتحدة والذي تعتبره المحكمة الفيدرالية الألمانية أنه هو الذي أدلى بالشهادة التي ارتكزت عليها كي تطلق سراح المزودي يوم 11 ديسمبر/ كانون الأول الجاري بعد اعتقال دام 21 شهرا.

وكانت محكمة هامبورغ طلبت من الولايات المتحدة استجواب بن الشيبة ولكن السلطات القضائية الأميركية رفضت الطلب.

وفي وثيقة سلمتها الشرطة الفيدرالية الألمانية إلى المحكمة يؤكد مخبر لم يكشف عن اسمه أن المزودي لم يشارك في الإعداد لهجمات سبتمبر/ أيلول 2001 التي أوقعت أكثر من ثلاثة آلاف قتيل.

وبعد الكشف عن وثيقة الشرطة الفيدرالية الألمانية التي لا تقدم أي معلومات عن المخبر ولا عن مصدر معلوماته, قدم الدفاع على الفور طلب إخلاء سبيل للمزودي وهو الرجل الثاني في العالم الذي يخضع للمحاكمة في إطار هجمات سبتمبر.

وتؤكد هذه الوثيقة المؤلفة من صفحتين وسلمتها الشرطة الجنائية الفيدرالية الألمانية إلى المحكمة بهامبورغ أن هذا المخبر أعلن في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أن خلية هامبورغ التي كانت بمثابة قاعدة خلفية لهجمات سبتمبر كانت تتألف من أربعة أشخاص فقط ليس بينهم المزودي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة