ممثل إيران في الطاقة الذرية يغادر منصبه   
الخميس 1434/10/16 هـ - الموافق 22/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:02 (مكة المكرمة)، 18:02 (غرينتش)
سلطانية يشغل منصب ممثل إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ 2005 (الفرنسية-أرشيف)

غادر ممثل إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية منصبه اليوم الخميس، مما يشكل تغيرا جديدا في فريق مفاوضات الملف النووي الإيراني المثير للجدل، وسط وعود الرئيس الجديد حسن روحاني بمزيد من "الشفافية".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وكالة الأنباء الإيرانية فارس هذا الخبر، مشيرة إلى أن الوكالة الإيرانية لم تذكر تفاصيل عن من سيخلف سلطانية.

وقال سلطانية الذي يشغل هذا المنصب منذ يوليو/تموز 2005 "مهمتي تنتهي (...) وأعود إلى إيران بسرور".

من جهته، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس عراقجي في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء الإيرانية إنه "تم اختيار سفير جديد وسيقدم قريبا".

وفي 15 أغسطس/آب الماضي عيّن روحاني وزير الخارجية السابق علي أكبر صالحي على رأس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، بعد أن كان قد تعهد بتحسين علاقات طهران مع العالم الخارجي.

تحقيق
وتحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مزاعم بأن إيران قامت بأبحاث ذات صلة بتصنيع أسلحة نووية وهي مزاعم تنفيها طهران، في ظل اتهامات دبلوماسيين غربيين لها بالمماطلة في تحقيقات الوكالة.

وتتهم إسرائيل والدول الغربية طهران بالسعي إلى صنع القنبلة الذرية تحت غطاء برنامجها النووي المدني وبخاصة تخصيب اليورانيوم، وهذا ما تنفيه طهران باستمرار.

يشار إلى أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قد قال الاثنين الماضي إن بلاده تسعى إلى تسوية الملف النووي بشكل جذري، لكنه لفت إلى أن المفاوضات وحدها لا تساعد للوصول إلى هذا الهدف.

ونسبت وكالة مهر للأنباء إلى ظريف قوله "لقد تحدثت مع مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون التي أعربتْ عن رغبتها في استئناف العلاقات بين السداسية وإيران في أسرع وقت ممكن، وأعربتُ في المقابل عن استعداد إيران للعودة إلى طاولة المفاوضات".

وأضاف ظريف أن إيران ترغب بتسوية شاملة حيث المفاوضات وحدها لا تساعد على الوصول إلى تسوية جذرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة