خلاف على مقدار تعويض ضحايا الطائرة الفرنسية   
الأحد 1424/7/18 هـ - الموافق 14/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عائلات ضحايا الطائرة الفرنسية تفاوض ليبيا لزيادة قيمة التعويض (أرشيف- الفرنسية)
تواصلت المفاوضات بين ليبيا وعائلات ضحايا الطائرة الفرنسية التي انفجرت فوق النيجر عام 1989 رغم توقيع اتفاق بين الجانبين بزيادة قيمة هذه التعويضات.

وذكر ممثلو عائلات الضحايا أن طرابلس اقترحت دفع مليون دولار لكل عائلة من عائلات الأشخاص الـ170 الذين قتلوا في انفجار طائرة شركة (UTA) الفرنسية.

وكانت عائلات الضحايا أعربت أيضا عن قلقها إزاء تقديم ليبيا مطالب جديدة في المفاوضات تتعلق بمصير ستة ليبيين- بينهم أحد أقرباء الزعيم الليبي معمر القذافي- أصدرت محكمة فرنسية حكما غيابيا عليهم بالسجن المؤبد عام 1999 بتهمة التورط في تفجير الطائرة الفرنسية. وتبقى مذكرات التوقيف بحق الليبيين الستة سارية حتى عام 2019.

وأتاح اتفاق ليبيا مع عائلات ضحايا الطائرة الفرنسية رفع العقوبات الدولية عن ليبيا نهائيا بعد أن تعهدت طرابلس بدفع حوالي 2.7 مليار دولار لعائلات ضحايا تفجير طائرة ركاب أميركية فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988.

جاء ذلك بعد أن تراجعت فرنسا عن استخدام حق النقض في مجلس الأمن الدولي الجمعة الماضي على قرار رفع العقوبات عن ليبيا إلا أنها امتنعت عن التصويت على القرار. وكذلك فعلت الولايات المتحدة رغم استيائها من الموقف الفرنسي الذي أدى إلى تأخير إقرار رفع العقوبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة