القمة تعيد "الجزيرة" بقوة للعراق   
الثلاثاء 1433/5/4 هـ - الموافق 27/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)
مذيعة الجزيرة ليلى الشايب تقدم فقرة القمة في نشرة المنتصف (الجزيرة نت)
كريم حسين-بغداد
 
بعد غياب دام عدة سنوات، عادت قناة الجزيرة للعمل بقوة في العراق واستهلت ذلك بتغطية متميزة عن استعدادات استقبال القمة العربية التي تحتضنها بغداد عبر شبكة من المراسلين المتميزين، كما ستواصل تغطية أعمال هذا الحدث الكبير بنخبة أخرى من كبار المراسلين والإعلاميين.

وتعتمد تغطية الجزيرة للقمة على عدة جوانب، أولها الاهتمام بالشؤون السياسية العراقية حيث مهدت للقمة عبر تقارير تتحدث عن الواقع السياسي والاقتصادي والأمني والاجتماعي في العراق، وخصصت لذلك فريقا خاصا أنجز مهمته بنجاح وبُثت التقارير المتعلقة بذلك، حسب عضو فريق الجزيرة في تغطية القمة محمد الكبير الكتبي.

أما الجانب الآخر –يضيف الكتبي- فيتعلق بفريق التغطية الذي جاء في 22 مارس/آذار لتكملة مهمة الفريق الأول، لافتا إلى أن روح التغطية هو العراق بأكمله وهو يستقبل هذه القمة وتفاصيلها وتشمل استضافة الشخصيات واستطلاعات الرأي. وأشار الكتبي إلى أن فريق المراسلين يضمه مع مازن إبراهيم وعبد الفتاح فايد.

الشولي: القمة ستمثل عودة لنشاط شبكة الجزيرة ومكتبها بقوة للعراق  (الجزيرة نت)

تفاصيل التغطية
من جهته أوضح، مشرف الأخبار والتغطيات الخاصة في الجزيرة والمسؤول عن تغطية الجزيرة للقمة، يوسف الشولي أن تغطية القمة لن تقتصر على متابعة فاعلياتها فحسب، بل إنها ستمثل عودة لنشاط شبكة الجزيرة ومكتبها بقوة للعراق.

وأشار إلى أن الجزيرة بدأت منذ 20 مارس/آذار الحالي بثا يوميا مكثفا لكل مرافق الحياة اليومية في العراق، واستضافت نخبة من الشخصيات العراقية في مختلف المجالات بمشاركة كوكبة من المراسلين الذين تابعوا على مدى عدة أيام الأنشطة والفعاليات العراقية ومن ضمنها الاستعدادات للقمة.

والوجه الثاني من التغطية للقمة -بحسب الشولي- سيبدأ من 27 مارس/آذار إلى نهاية القمة من قبل طاقم آخر من المراسلين والإعلاميين، مشيرا إلى أن العدد الكلي لطاقم الجزيرة الذي غطى أعمال القمة بلغ نحو أربعين إعلاميا، من بينهم الزملاء العاملون في مكتب أربيل.

أما المذيعة ليلى الشايب فاعتبرت أن القمة العربية حدث ذو بعدين أساسيين، أولهما مهني بعد عودة الجزيرة للعمل في بغداد، والثاني سياسي بامتياز يتمثل في عودة القمة العربية إلى بغداد بعد نحو 22 عاما، مشيرة إلى أنها تدرك الجهد الكبير الذي بذله العراقيون لاستضافة هذا الحدث الكبير وتوفير كل الظروف الملائمة له.

واعتبرت الشايب أنه ليس من المهم حجم ونوع التمثيل في القمة بقدر قيمة استضافة العراق للحدث الذي قد يسجل منعطفا تاريخيا جديدا لهذا البلد.

 فايد: العراق بلد كبير والجزيرة تهتم بالتواجد فيه (الجزيرة)

المهنية والتوازن
أما، مدير مكتب الجزيرة في القاهرة والموجود في بغداد لتغطية القمة، عبد الفتاح فايد فأكد أن العراق بلد كبير والجزيرة تهتم بالتواجد فيه، والسماح بعودة عمل الجزيرة ربما يعد مؤشرا على تعافي الأوضاع في البلد وبداية السير في الطريق الصحيح.

وشدد فايد على أن الجزيرة تعمل بكل جد وتحرص على الوقوف على مسافة واحدة بين جميع الأطياف العراقية، واعتماد التوازن والموضوعية والاحترافية والانحياز للحقيقة.

واعتبر أن القمة حدث كبير ومهم لكونها أول قمة عربية تعقد بعد ثورات الربيع العربي، لافتا إلى أن الجزيرة تغطي الحدث ربما أسبق من كثير من القنوات الأخرى.

ويلفت فايد إلى أن هناك مصاعب تواجه فريق الجزيرة وهي ذات المصاعب التي تواجه الشعب العراقي، ومن بينها الإجراءات الأمنية وصعوبة الحركة في الشارع، مشيرا إلى أن الجزيرة أطلعت المسؤولين العراقيين على هذه المصاعب وتفهموا الوضع، لكنهم أكدوا أن أمن وسلامة المشاركين في القمة من سياسيين وإعلاميين له الأولوية على الجوانب الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة