التوقف الفجائي عن الأسبرين خطير لمرضى القلب   
الخميس 5/9/1424 هـ - الموافق 30/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفادت دراسة علمية أن وقف تعاطي الأسبرين فجأة قد يشكل خطرا على مرضى القلب ويمكن أن يتسبب لهم بأزمات قلبية.

وقال باحثون فرنسيون إنهم اكتشفوا إصابة 51 مريضا بأزمات قلبية أو أعراض حادة مثل ذبحة صدرية غير مستقرة أو ألم لا يحتمل في الصدر خلال أسبوع من توقفهم عن تعاطي الأسبرين.

وأبلغ الباحثون مؤتمرا للكلية الأميركية لأطباء الصدر في أورلاندو بولاية فلوريدا أن "التوقف عن تعاطي الأسبرين" ربما يكون السبب في حدوث هذه الأعراض.

وقال الدكتور إيميل فراري من مستشفى باستور الجامعي في نيس بفرنسا إن فوائد العلاج بالأسبرين عند مرضى القلب معروفة ومع ذلك فإن تأثيرات وقف تعاطي الأسبرين بالنسبة لهذه المجموعة من المرضى بدأت دراستها للتو.

وأضاف فراري في بيان أن الدراسة أظهرت أن العلاج بالأسبرين لا يمكن وقفه بأمان في أي حالة ولاسيما بالنسبة للمرضى الذين لهم تاريخ مع الأمراض التاجية.

وتابع الباحثون حالة 1236 مريضا دخلوا المستشفيات وهم يشتكون من أعراض تاجية ووجدوا أن 51 منهم أصيب بأزمات قلبية وأعراض حادة أخرى قبل مرور أقل من أسبوع على توقفهم عن تعاطي الأسبرين.

وقال فراري إن مرضى القلب الذين يستعدون لإجراء جراحات أو علاج بالأسنان ينصحون غالبا بوقف تعاطي الأسبرين لتجنب حدوث نزف شديد.

وأضاف أن هذه الدراسة تحمل رسالة تحذير لكافة المتخصصين في علاج مرضى القلب مفادها أنهم يجب ألا ينصحوا المرضى بالتوقف عن الأسبرين مع الأخذ في الاعتبار توصيات بديلة.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع ذكر باحثون في مجال علاج السرطان أنهم وجدوا صلة محتملة بين تناول الأسبرين بشكل يومي وسرطان البنكرياس عند النساء، لكنهم قالوا إنهم يحتاجون لإجراء مزيد من الدراسة.

ويتعاطى الملايين في أنحاء العالم الأسبرين بشكل يومي لتقليص مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية. ويساعد الأسبرين على عدم تجلط الدم وربما يكون له تأثيرات مفيدة أخرى بالنسبة للأوعية الدموية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة