العنف يحصد أرواح 33 في العراق ومطالب بلجم المليشيات   
الثلاثاء 1427/6/15 هـ - الموافق 11/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:12 (مكة المكرمة)، 4:12 (غرينتش)

مزيد من الضحايا نتيجة الاحتقان الطائفي  (الفرنسية)


ارتفعت حصيلة قتلى العنف في العراق أمس الاثنين إلى 33 جراء هجمات متفرقة في مختلف المناطق مع تصاعد وتيرة الاحتقان الطائفي في بغداد وتزايد دعوات الحكومة للتهدئة.

وقد تجددت الاشتباكات مساء أمس بين مسلحين في منطقة الغزالية التي تقطنها أغلبية سنية غرب العاصمة العراقية بغداد. وتقع منطقة الغزالية قرب منطقة الجهادية التي قتل فيها أكثر من 40 عراقيا على أيدي مسلحين شيعة.

جاء ذلك بعد مقتل نحو 12 شخصا وإصابة 62 آخرين بجروح بانفجارين استهدفا مواقع في مدينة الصدر.

وفي حادث آخر اشتبك أفراد مليشيا صباح أمس مع قوات شرطة وسكان محليين أمام مسجد حاتم السعدون في حي الدورة الذي تسكنه أغلبية سنية ببغداد، مما اضطر الشرطة إلى إغلاق منافذ الحي، وفرض حظر التجوال فيه مدة 18 ساعة.

وفي حي العامرية الذي تسكنه أغلبية سنية أيضا هاجم مسلحون حافلة ركاب في كمين وقتلوا سبعة أشخاص، بينهم امرأة. كما قتل ستة عراقيين وأصيب 28 آخرون في انفجار قنبلة زرعت خارج فندق قرب البنك المركزي في بغداد.

وقتل ثلاثة أشخاص وأصيب عشرون آخرون بانفجار مفخخة قرب مقر لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الكردي بمدينة كركوك شمال العراق.


نوري المالكي يناشد العراقيين أن يوحدوا صفوفهم (رويترز)

البيت الأبيض

وعلى إثر ذلك وصف البيت الأبيض سلسلة الهجمات التي استهدفت مدنيين عراقيين أمس بأنها "غير مبررة وغير مقبولة"، لكنه أكد أن ذلك لا يعني اهتزاز ثقته في رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

من جانبه ناشد المالكي العراقيين أن يوحدوا صفوفهم كأشقاء لهزيمة ما أسماه الإرهاب.

وقال خلال كلمة ألقاها أمام البرلمان الكردي شمال العراق إن نصيب الشعب العراقي هو العمل معا كشعب واحد، وإنه ليس من خيار آخر أمامهم سوى هزيمة من يريدون "إعادة البلاد إلى الأيام السوداء".

وفي بيان له أدان السفير البريطاني في العراق ويليام باتي أعمال العنف التي استهدفت كلا من السنة والشيعة وحذر من أن الديمقراطية الجديدة في العراق أصبحت مهددة.


مليشيات مسلحة
أما جبهة التوافق العراقية فقد طالبت الحكومة بالإسراع في حل المليشيات ونزع سلاحها، عقب أعمال العنف الطائفية التي خلفت عشرات القتلى من السنة والشيعة.

وطالب عضو الجبهة -التي تعتبر أكبر كتلة سنية في البرلمان- عبد الكريم الياسين الحكومة بمنع هذه المليشيات من التحرك، مؤكدا في مؤتمر صحفي أن الجبهة لن تكون سببا في إشعال الحرب الأهلية.

كما طالب النائب السني مجلس الأمن بإعلان التزامه الكامل بوحدة العراق، وعدم السماح بتقسيمه، واتخاذ الإجراءات لمنع نشوب حرب أهلية ومحاسبة الدول التي تعمل على التقسيم.


شورى المجاهدين
وفي تطور آخر عرض مجلس شورى المجاهدين في العراق على الإنترنت شريطا مصورا لما قال إنها بقايا جنديين أميركيين اختطفهما وقتلهما في منطقة اليوسفية جنوب بغداد الشهر الماضي.

مجلس شورى المجاهدين يتبنى خطف وقتل جنديين أميركيين (الفرنسية)

وقال المجلس في بيان له مرفق بالتسجيل إن قتل الجنديين جاء ثأرا للفتاة العراقية عبير الجنابي التي اغتصبها جنود ينتمون إلى كتيبة هذين الجنديين. 

كما تبنى الجيش الإسلامي في العراق في تسجيل مصور هجمات على القوات الأميركية في إطار ما سماها عمليات "نصرة غزة وعبير" ردا على هجوم القوات الإسرائيلية على قطاع غزة، وثأرا لقيام جنود أميركيين باغتصاب وقتل الفتاة العراقية عبير، ولم يتسن التأكد مما ورد في التسجيل من مصدر مستقل.

من جهتها، تعتزم الحكومة العراقية تقديم طلب إلى الأمم المتحدة لرفع الحصانة القانونية عن الجنود الأميركيين في العراق لجعلهم مسؤولين أمام القضاء العراقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة