عباس: السلام ما زال ممكنا   
السبت 1434/7/16 هـ - الموافق 25/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)
محمود عباس دعا إسرائيل لإنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية ووقف الاستيطان (الأوروبية)
قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الفرصة مازالت ممكنة لصنع السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، معتبرا أن جهود وزير الخارجية الأميركي جون كيري تبعث الأمل في النفوس.

وطالب عباس في كلمة بافتتاح جلسات منتدى دافوس الاقتصادي العالمي في الشونة على شواطىء البحر الميت، إسرائيل، بإنهاء احتلالها وإطلاق سراح الأسرى ووقف الاستيطان وتفكيك جدار الفصل العنصري، فهذا "ما يصنع السلام ويضمن الأمن لكم ولنا".

وأوضح أن الفرصة مازالت ممكنة لصنع هذا السلام، لكن ذلك -كما قال- يحتاج لجعله حقيقة على الأرض لتنعم الأجيال الحاضرة والمستقبلية بثماره وتعيش في ظلاله.

وأشاد الرئيس الفلسطيني بجهود وزير الخارجية الأميركي من أجل استئناف عملية السلام، ووصف هذه الجهود بأنها تبعث الأمل في النفوس.

وتابع أن الفلسطينيين والمنطقة بأسرها بل والعالم ينتظرون أن تثمر هذه المساعي و"المدعومة من أطراف إقليمية ودولية" الوصول إلى حل ينهي احتلال إسرائيل للأراضي التي احتلتها عام 1967 ويضمن للشعب الفلسطيني حقه المشروع في دولته المستقلة ذات السيادة على أرضه وعاصمتها القدس الشريف.

ومن المقرر أن يعقد عباس لقاء مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، وكيري، على هامش المنتدى.

قرارات صعبة
وكان كيري حث أمس الجمعة الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين على اتخاذ "قرارات صعبة" إذا أرادوا إحياء مفاوضات السلام وإنهاء الصراع الذي بدأ منذ عشرات السنين، وذلك في ختام رابع زيارة يقوم بها إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية منذ توليه مهامه.

وقال كيري الذي التقى اليومين الماضيين أبرز القادة الإسرائيليين والفلسطينيين "نقترب من الوقت الذي سيتعين فيه اتخاذ قرارات صعبة".

وأضاف بمؤتمر صحفي عقده قبيل سفره بمطار تل أبيب "من الواضح أن الوضع القائم لا يمكن أن يستمر على المدى البعيد.. وفي النهاية سيتعين على الجانبين إبداء روح الزعامة" للتوصل إلى السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة