الاحتلال ينهي عملية نابلس قبل يومين من زيارة رايس   
السبت 1427/6/26 هـ - الموافق 22/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:48 (مكة المكرمة)، 3:48 (غرينتش)
ارتفع عدد شهداء الجمعة إلى خمسة أربعة منهم بالقطاع والخامس في الضفة (الفرنسية)

أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي أنهى الليلة الماضية عمليته في نابلس بالضفة الغربية، حيث استشهد فلسطيني هناك الجمعة لينضم لأربعة آخرين استشهدوا في قطاع غزة.
 
وقام جيش الاحتلال على مدى ثلاثة أيام بتدمير مبنى المقاطعة (المقر الإداري) والمباني والمنشآت الأمنية الفلسطينية في نابلس وأصاب مباني الشرطة ووزارة الداخلية والأمن الوقائي الدمار الكامل. وقامت أعداد من الجرافات بتسوية المباني بالأرض".
 
القطاع
وفي قطاع غزة أفاد مراسل الجزيرة بأن الشهداء الأربعة هم من عائلة واحدة قضوا في غارة إسرائيلية بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة صباح أمس الجمعة. وأضاف أن الغارة أسفرت كذلك عن إصابة ثلاثة من أفراد العائلة بجروح خطرة بينهم طفلة لم تتجاوز ثلاثة أعوام.
 
وأوضح أن الشهداء هم الأم صباح حرارة (45 عاما) وابنها البكر محمد حرارة (25 عاما) الناشط في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وشقيقه مؤمن حرارة (24 عاما) وابن عمه عامر حرارة (22 عاما).
 
وذكر شهود عيان أن الطائرة أطلقت صاروخا على منزل الأسرة, بينما أطلقت دبابة إسرائيلية قذيفة مدفعية على المنزل نفسه.
 
ويأتي سقوط شهداء الشجاعية في وقت أعاد فيه جيش الاحتلال انتشاره من مخيم المغازي وسط قطاع غزة بعد ثلاثة أيام من التوغل واحتلال الأجزاء الشرقية منه مخلفا أكثر من 116 بين شهيد وجريح من نساء وأطفال، بالإضافة إلى الخراب والدمار.
 
وزير خارجية فرنسا فيليب بلازي يلتقي اليوم عباس لبحث التطورات (الفرنسية)
وفي تطور آخر واصل جيش الاحتلال إغلاقه للضفة الغربية وفرض عليها إجراءات صارمة، وقال إن هذا الإغلاق سيستمر حتى الأحد المقبل.
 
زيارة رايس
سياسيا يتوقع أن تصل إلى إسرائيل وفلسطين وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت، ويسبقها اليوم وغدا وزيرا خارجية فرنسا وألمانيا.
 
وفي تطور آخر دعا رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية في خطبة الجمعة بغزة إلى الصمود والتعاضد والحفاظ على الوحدة الفلسطينية لمواجهة العدوان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة