تحذير أوروبي من تسليم العراق معارضين إيرانيين   
الاثنين 19/11/1434 هـ - الموافق 23/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:27 (مكة المكرمة)، 16:27 (غرينتش)
المعارضون الإيرانيون اعتقلوا في معسكر أشرف للاجئين الإيرانيين شمال شرق بغداد (الجزيرة-أرشيف)

حذرت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون من "الخطر الكبير" في تسليم طهران سبعة معارضين إيرانيين معتقلين في العراق، ودعت إلى الإفراج عنهم.

وقالت آشتون في رسالة إلى نائب رئيس البرلمان الأوروبي الإسباني أليخو فيدال كوادراس حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منها، "لدينا من الأسباب ما يدعو إلى الاعتقاد بأن سبعة على الأقل من سكان معسكر أشرف في العراق معتقلون قرب بغداد، وهناك خطر كبير في أن يسلموا إلى إيران".

وأضافت "أشعر بالقلق بشأن مصير هؤلاء الأشخاص"، موضحة أنها تطرقت إلى وضعهم مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، ودعت إلى "الإفراج عن الرهائن".

واعتقل سبعة معارضين إيرانيين، هم ستة رجال وامرأة، مقربون من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المسلحة المعارضة في المنفى، مطلع الشهر الجاري في معسكر أشرف للاجئين الإيرانيين شمال شرق بغداد.

وألقي القبض على هؤلاء خلال هجوم على المعسكر تسبب في مقتل 52 لاجئا وفق تعداد الأمم المتحدة، العديد منهم كانت أيديهم مكبلة إلى ظهورهم عند قتلهم، كما أفادت الأمم المتحدة في تقرير.

واتهمت منظمة مجاهدي خلق التي كان مائة من عناصرها يقيمون في المعسكر، وحدة خاصة من قوات الأمن العراقية تابعة لرئيس الوزراء نوري المالكي بالمسؤولية عن ذلك الهجوم، بينما أكدت الحكومة العراقية التي شكلت لجنة تحقيق، أن قواتها تصرفت من باب الدفاع عن النفس بعد أن تعرض جنودها إلى هجوم.

ونزع سلاح المنفيين الإيرانيين -الذين استقبلهم نظام صدام حسين في العراق في الثمانينيات- خلال الاجتياح الأميركي للعراق في 2003. ومن حينها تحاول الحكومة العراقية القريبة من طهران التخلص منهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة