غارة أميركية تقتل مدنيين باليمن   
الخميس 1435/2/10 هـ - الموافق 12/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:33 (مكة المكرمة)، 20:33 (غرينتش)
الغارات الأميركية خلفت في السابق ضحايا بين المدنيين في اليمن (الأوروبية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن أن عددا من الأشخاص قتلوا أو جرحوا الخميس في غارة جوية على منطقة قيفة بمحافظة البيضاء جنوب اليمن، وأضاف أن الغارة التي نفذتها طائرة دون طيار يعتقد أنها أميركية أخطأت هدفها.

وقد أكد مصدر أمني يمني مقتل 11 شخصا وإصابة 12 في غارة يعتقد أن طائرة أميركية دون طيار نفذتها، استهدفت موكب زفاف شرق اليمن، مرجحا وجود عناصر من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ضمن الموكب.

وقال شهود ومصدر قبلي إن طائرة أميركية دون طيار أطلقت صاروخين على الموكب المؤلف من عدة سيارات في منطقة قيفة قرب مدينة رداع.

وتأتي الغارة امتدادا لهجمات جوية بدأت قبل سنوات تستهدف إضعاف التنظيم، بيد أنها لم تقض على نشاطه، حيث أظهر في الآونة الأخيرة قدرة على شن هجمات كبيرة.

استنفار أمني
وكانت السلطات اليمنية أعلنت في وقت سابق الخميس أنها أبلغت السفارات والشركات والمنظمات الأجنبية في مختلف مناطق البلاد، وفي صنعاء خاصة، أنها تلقت معلومات عن احتمال قيام تنظيم القاعدة بتنفيذ هجمات.

الداخلية قالت إن الاستنفار الأمني
يشمل كل أنحاء البلاد (الفرنسية)

وقررت بعض السفارات والمؤسسات التعليمية الأجنبية والشركات النفطية إغلاق أبوابها الخميس خشية أن تكون مستهدفة.

وقالت وزارة الداخلية إنها وضعت قواتها في حالة استنفار في كل أنحاء البلاد لإحباط هجمات محتملة، بينما لا تزال البلاد تعيش صدمة الهجوم الذي استهدف قبل أسبوع مجمع وزارة الدفاع بصنعاء، وأسفر عن مقتل أكثر من خمسين شخصا بينهم أطباء وممرضون أجانب.

وتلقى اليمنيون بصدمة بالغة صورا بثها التلفزيون اليمني مساء الأربعاء تظهر الهجوم الذي نفذه الخميس الماضي مسلحون من تنظيم القاعدة بجزيرة العرب في مجمع وزارة الدفاع بصنعاء، لا سيما في المستشفى التابع للوزارة حيث التقطت كاميرات المراقبة صورا لبعض المهاجمين وهم يقتلون كل من يعثرون عليه. 

وبدأ الهجوم الذي نفذه 12 مسلحا بقتل الحراس وبتفجير انتحاري خارج المبنى تبعه هجوم مسلح، مما أسفر عن 56 قتيلا وعن مقتل جميع المهاجمين وغالبيتهم سعوديون.

في هذه الأثناء، أعلن مصدر قضائي يمني إحالة ثلاثة سعوديين من تنظيم القاعدة إلى المحاكمة بتهمة التسلل إلى البلاد بطريقة غير مشروعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة