طالبان تعلن آخر مهلة حتى الغد وتهدد بقتل الرهائن   
الأحد 1428/7/15 هـ - الموافق 29/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:03 (مكة المكرمة)، 18:03 (غرينتش)

مقاتلون يعتقد أنهم تابعون لحركة طالبان في موقع غير محدد شرقي أفغانستان (رويترز-رشيف)

أعلنت حركة طالبان أنها أمهلت الحكومة الأفغانية حتى الساعة 12 من ظهيرة غد الاثنين بالتوقيت المحلي للإفراج عن ثمانية من كوادر الحركة معتقلين في السجون الحكومية مع التهديد بقتل 22 رهينة كوريا جنوبيا كانت الحركة قد اختطفتهم في 19 يوليو/تموز الجاري.

 

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الحركة قاري يوسف أحمدي الذي قال في تصريح نقلته وكالة رويترز للأنباء إن الحركة ستبدأ بقتل الرهائن الكوريين ابتداء من الساعة 12 من ظهر غد الأثنين بسبب فشل المفاوضات الجارية مع الحكومة ووصولها إلى طريق مسدود، متهما الحكومة الأفغانية بعدم المصداقية.

 

كما أكد يوسف أحمدي أن الحركة سلمت الحكومة قائمة بأسماء كوادرها المعتقلين، مع العلم أنها كانت قد عرضت مبادلة ثمانية رهائن كوريين بمثيلهم من عناصر طالبان المعتقلين وذلك قبل البدء بمفاوضات جديدة لتحديد مصير الرهائن.

 

بيد أن السلطات الأفغانية رفضت هذا الاقتراح وأصرت على إطلاق 16 رهينة كوريا قبل التفاوض بشأن شروط طالبان.

 

البابا بنديكت السادس عشر يلقى خطابه بعد صلاة الأحد (الفرنسية)
الرئيس كرزاي

وفي أول تعليق له على أزمة الرهائن الكوريين الجنوبيين انتقد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي خطف الضيوف الأجانب لا سيما النساء وأكد لمبعوث الرئيس الكوري الجنوبي أن الحكومة لن توفر أي جهد لإطلاق سراحهم.

 

واعتبر كرازاي في بيان صدر عن القصر الرئاسي، أن حادثة الاختطاف "ستبقى وصمة عار على كرامة الشعب الأفغاني" قائلا إن هذا العمل لا يمت للإسلام بصلة.

 

وأشار البيان إلى أن الموفد الكوري الجنوبي بايك يونغ تشن أثنى على الجهود التي تبذلها الحكومة الأفغانية لوضع حد لمعاناة الرهائن والطريقة التي تتبعها لإنهاء الأزمة.

 

كذلك أصدر مجلس العلماء الأفغان بيانا أدان فيه عملية الاختطاف، مشيرا إلى أن الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) نهى عن قتل النساء والأطفال والشيوخ.

 

الفاتيكان

وفي العاصمة الإيطالية روما أدان البابا بنديكت السادس عشر اليوم الأحد عملية خطف الكوريين الجنوبيين ودعا حركة طالبان للإفراج عنهم سالمين.

 

وقال البابا بعد صلاة الأحد التي أقيمت في منتجعه الصيفي جنوب روما "إن هذه الممارسات تشكل انتهاكا خطيرا للكرامة الإنسانية وتتعارض مع أبسط مبادئ الحضارة والقانون وتستخف بالشريعة الآلهية".

 

يشار إلى أن الرهائن الكوريين الجنوبيين المخطوفين من قبل طالبان يتبعون لكنيسة "ساييم مول" الإنجيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة