مانديلا يهاجم سياسة واشنطن في العالم   
الثلاثاء 1423/10/13 هـ - الموافق 17/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نلسون مانديلا
ندد رئيس جنوب أفريقيا السابق نلسون مانديلا اليوم الثلاثاء بما أسماه ازدراء الولايات المتحدة الخطير" للتعددية في حكم العالم, و"عجرفتها" التي تجلت في موقفها من التقرير العراقي بشأن أسلحة الدمار الشامل.

وفي خطاب ألقاه أمام المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في مدينة ستيلنبوش جنوب غربي جنوب أفريقيا, قال مانديلا "لقد شاهدنا في الآونة الأخيرة عودة التحرك الأحادي الجانب في الشؤون العالمية".

وأضاف أن "الولايات المتحدة مع بريطانيا أثبتتا ميلا خطيرا للازدراء بمبادئ حسن الإدارة متعددة الأطراف". وتابع قائلا "شعرنا بقلق بالغ لما أبدته الولايات المتحدة من استخفاف بمجلس الأمن والأمم المتحدة", مشيرا إلى أنه "استقبل بارتياح" قرار ربط تحرك محتمل ضد العراق بقرار دولي.

وأشار مانديلا إلى أن "الانطباع السائد في العالم هو أن الولايات المتحدة ما زالت مصممة على تنفيذ عمل عسكري ضد العراق". وأعرب عن أمله في أن يكون على خطأ وأن يتم تجنب العمل العسكري الأحادي الجانب، وأن يتم احترام سلطة مجلس الأمن الدولي.

واعتبر رئيس جنوب أفريقيا السابق أن "الطريقة التي انتزعت بها الولايات المتحدة الإعلان العراقي حول أسلحة الدمار الشامل يمكن وصفها بالوقحة, وتشكل سببا إضافيا للقلق". ودعا مانديلا، حائز جائزة نوبل للسلام في العام 1993، الأميركيين إلى "إثبات قوتهم في العالم باحترام القضايا الدولية ومبادئ الديمقراطية التي يتمسكون بها في الشؤون الداخلية".

وكانت الولايات المتحدة أول من وضع يده على النسخة الكاملة للإعلان العراقي قبل تصوير نسخ عنها, وتسليمها إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي.

وخلال الأشهر الماضية كان مانديلا أحد الشخصيات العالمية الأشد انتقادا للسياسة الأميركية, ولعزم واشنطن على القيام بعمل عسكري ضد العراق بأي ثمن. كما انتقد الموقف السلبي وانعدام الحس النقدي في الدول الغربية الديمقراطية حيال الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة