أضرار الأقراص المنومة أكثر من نفعها بالنسبة للمسنين   
الأحد 1426/10/12 هـ - الموافق 13/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)

قال باحثون في كندا إنه رغم أن الأدوية المهدئة مثل ريستوريل وامبين قد تحسن النوم لدى كبار السن الذين يعانون من الأرق فإن أخطار مثل هذا العلاج قد تفوق فوائده.

وتعتمد هذه النتائج على مراجعة 24 تجربة شملت 2417 شخصا تزيد أعمارهم عن الستين، الذين عولجوا من الأرق بما يسمى الأقراص المهدئة المنومة أو أقراص علاج وهمي غير فعالة، وتلقى هؤلاء الأشخاص هذه الأقراص لمدة خمس ليال متوالية.

وقال الطبيب أوسوا بوستو من مركز الإدمان والصحة العقلية في تورونتو وزملاء له إنه بالمقارنة بالعلاج الوهمي فقد كان استخدام المهدئات مرتبطا بحدوث تحسن كبير بشكل ثابت في نوعية النوم ومجمل وقت النوم وعدد مرات الاستيقاظ خلال الليل، ولكن التحسن الفعلي كان متواضعا في مداه.

وقالت مجموعة بوستو في الدورية الطبية البريطانية إن التأثيرات العكسية العديدة في استخدام الأقراص المهدئة المنومة كانت أكثر بالمقارنة بالعلاج الوهمي، فقد أدى استخدام الأقراص المهدئة بوجه عام إلى زيادة احتمالات صعوبات التفكير والإجهاد خلال ساعات النهار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة