البنتاغون مستاء من تقرير يصف السعودية بالعدو   
الخميس 1423/5/30 هـ - الموافق 8/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
دونالد رمسفيلد

أكد وزير الدفاع الأميركي رمسفيلد أن تقرير لجنة استشارية بالبنتاغون وصف السعودية بأنها دولة معادية ومؤيدة للإرهاب يمثل وجهة نظر شخصية ولا يمثل رؤية وزارته.

وقالت وكالة الأنباء السعودية اليوم إن رمسفيلد أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز، وأعرب عن استيائه الشخصي ووزارته لما ورد في التقرير الاستشاري عن المملكة.

وكانت السعودية أكدت أن علاقاتها مع الولايات المتحدة ممتازة في جميع المجالات، واتهم وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل بعض العاملين في الإدارة الأميركية بالعمل على إثارة الشكوك حول ما وصفها بعلاقات الصداقة والتحالف القائمة بين بلاده وواشنطن منذ 60 عاما.

وأوضح دبلوماسيون ومعلقون سعوديون أن متشددين في واشنطن سربوا التقرير عن عمد للضغط على السعودية التي عارضت علنا سياسات أميركا في الصراع العربي الإسرائيلي وتجاه العراق. وأشاروا إلى أن التقرير يأتي في إطار حملة إعلامية أميركية معادية منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال دبلوماسي سعودي كبير إن هذا الهجوم يستهدف الضغط على المملكة لتقديم تنازلات بشأن بعض مواقفها السياسية المبدئية، معتبرا أن استخدام أساليب المساومة هذه غير مقبول وغير أخلاقي.

وكانت صحيفة واشنطن بوست نشرت تقريرا قدم للمجلس الاستشاري للسياسة الدفاعية بالبنتاغون في العاشر من يوليو/ تموز الماضي أعده المحلل في الوزارة لورنت موراويتش من هيئة "راند كوربوريشن", قال إن "السعوديين ناشطون على كل المستويات في السلسلة الإرهابية, على مستوى الكوادر كما على مستوى عناصر القاعدة وعلى مستوى التنظير كما على مستوى التحرك".

وقال موراويتش في تقريره إن "السعودية تساند أعداءنا وتهاجم حلفاءنا وهي بذرة الإرهاب والفاعل الأول والخصم الخطر" في الشرق الأوسط، ودعا واشنطن للضغط على الرياض كي توقف تمويل المؤسسات الأصولية الإسلامية -حسب وصفه- في شتى أنحاء العالم ووقف المشاعر المعادية للولايات المتحدة والمناهضة لإسرائيل داخل السعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة