إسلاميون أردنيون ينفون اتهامات النيابة لهم بالإرهاب   
الاثنين 1426/5/14 هـ - الموافق 20/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:46 (مكة المكرمة)، 20:46 (غرينتش)

أفاد مصدر قضائي أن سبعة إسلاميين يمثلون أمام محكمة أمن الدولة من أصل ثمانية بما يعرف بقضية "الجهاد الإسلامي" نفوا اتهامات بالتحضير "لأعمال إرهابية" والتخطيط لعمليات عسكرية بإسرائيل.

وجاء في مذكرة اتهام النيابة العامة أنهم قاموا بتجنيد عناصر في الجهاد الإسلامي تمهيدا لإرسالها إلى سوريا ولبنان لتلقي تدريبات على المتفجرات.

وأضافت لائحة الاتهام الصادرة عن مدعي عام محكمة أمن الدولة أن الإسلاميين الثمانية وبناء على التهم المنسوبة إليهم أوشكوا أن يعرضوا المملكة الأردنية لخطر أعمال عدائية، وتعكير صلاتها بدولة أجنبية.

كما اتهمت الإسلاميين الثمانية بالتخطيط "للاعتداء على الباصات التي تقل السياح الأجانب إلى المواقع السياحية داخل الأردن وخصوصا منطقتي أم قيس والحصن في الشمال، مشيرة إلى أن أحد المتهمين تلقى من عنصر شيعي في لبنان دورة عن المتفجرات وصواعقها.

وقالت اللائحة إن المتهمين السبعة الذين مثلوا أمام المحكمة كان من ضمن مهامهم تجنيد عناصر من الأردن وإرسالهم إلى المتهم الثامن عبد المعطي أبو معيلق في سوريا، لتدريبهم تمهيدا لتنفيذ عمليات عسكرية ضد اليهود داخل الأراضي المحتلة.

والمتهمون الثمانية هم علي ممدوح العمري ومحمد صبري محمد الجندي ويوسف عبد الله السويطي ومحمود أبو عابد وعماد عبيدات وهواري بومدين الدرابسة وعبد الرحيم شلبية، وعبد المعطي أبو معليق الفار من الأردن بعد أن حكم عليه بالإعدام العام 1997 بتهمة اغتيال الدبلوماسي الأردني نائب المعايطة سنة 1995 في بيروت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة