إيران تتوغل في حقل نفطي عراقي   
الجمعة 1/1/1431 هـ - الموافق 18/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:52 (مكة المكرمة)، 18:52 (غرينتش)
العراق يتأنى في الرد على توغل الجنود الإيرانيين في الحقل النفطي الحدودي (رويترز-أرشيف)

أعلن العراق الجمعة أن جنودا إيرانيين توغلوا داخل أراضيه واستولوا على حقل نفطي حدودي جنوب البلاد، الأمر الذي نفته إيران.
 
وقال أحمد علي الخفجي نائب وزير الداخلية إن التوغل هو الأحدث في سلسلة من عمليات التوغل الإيرانية هذا الأسبوع. 
  
وأوضح الخفجي "في الساعة 3:30 عصر الجمعة تسلل 11 جنديا إيرانيا عبر الحدود بين البلدين وسيطروا على بئر النفط ورفعوا العلم الإيراني وما زالوا في الموقع حتى هذه اللحظة".
 
وقال إن الحكومة العراقية لم تتخذ إجراء عسكريا، وإنها "ستسعى لاتخاذ رد دبلوماسي محسوب على الموقف" مضيفا أن المسؤولين العراقيين "ينتظرون الأوامر من قيادتهم".
 
وفي وقت سابق الجمعة نقلت وكالة رويترز عن بيان منسوب للخفجي قوله "إن هذه الأنباء غير صحيحة وإن هذا الحقل محل نزاع وأهمله الجانبان ولم يحدث أي اقتحام للحقل وإنه مهجور ويقع على الحدود المشتركة مباشرة".

تأكيد
من جهته قال العميد ظافر نظمي من قوات حرس الحدود العراقية في المنطقة الرابعة "إن قوات إيرانية احتلت البئر رقم أربعة في حقل شرقي ميسان في منطقة الفكة الحدودية مع إيران منذ فجر الخميس ورفعت العلم الإيراني وقامت بتحصينها وحفر خندق حولها ونشر قوات مدرعة".
 
أما وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود فقال إن وزارتي الخارجية والنفط تنسقان الآن بشأن الخطوات التي ستتخذ في هذا المجال، مشيرا إلى أنها ليست المرة الأولى التي يحاول فيها الإيرانيون منع العراق من الاستثمار في الحقول النفطية الحدودية.

ورجح حمود إمكانية استدعاء السفير الإيراني لدى العراق لمناقشته حول هذا الأمر.

من جانبه، أكد المتحدث الحكومي علي الدباغ أن مجلس الوزراء سيلتئم لمناقشة المسألة، والخروج ببيان حول هذا التطور.
 
نفي
على الجاني الإيراني ذكرت وكالة أنباء مهر الإيرانية شبه الرسمية أن إيران نفت الجمعة أن يكون جنودها دخلوا أراضي عراقية واحتلوا حقلا نفطيا في جنوب العراق.
 
وقالت الوكالة إن شركة النفط الإيرانية الوطنية قالت في بيان "تنفي الشركة أن جنودا إيرانيين سيطروا على أي بئر نفط داخل أراضي العراق".
 
الموقف الأميركي
وفي واشنطن نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول أميركي قوله "على الرغم من قيام الإيرانيين بعبور الحدود من قبل إلا أنهم لم يجازفوا أبعد من ذلك، كما أن قوات الأمن العراقية الموجودة بالمنطقة لم تقم بأية اشتباكات، كما لم يحدث إطلاق نار".

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أنه لا توجد قوات أميركية في تلك المنطقة وأنه يعتقد أن القوات الإيرانية ستنسحب من هناك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة