الداعية الإسلامي ديدات يرحل تاركا مناظراته حية في الذاكرة   
الاثنين 1426/7/3 هـ - الموافق 8/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)
أحمد ديدات أصيب بمرض عضال أقعده في الفراش (الجزيرة)
توفي اليوم في مدينة ديربان بجنوب أفريقيا الداعية الإسلامي المعروف أحمد ديدات عن عمر ناهز 87عاما. وستجري مراسم جنازته بديربان اليوم بعد صلاة المغرب. وقد اشتهر الشيخ ديدات في الثمانينات بمناظراته مع القس جيمي سواغارت التي طبعت على شرائط فيديو. وظهر فيها ديدات الذي هاجر من الهند إلى جنوب أفريقيا عام 1927, رجلا قوي البنية واضح الصوت ذي لحية بيضاء يقرأ الآيات التي يستشهد بها من القرآن بلسان أعجمي.
 
وبإنجليزية ذات لكنة أفريقية كان ديدات يفند بحزم مزاعم سواغارت ويقرأ عليه أجزاء كاملة من الإنجيل، ويقارن بين نسخه المختلفة. كما كتبت بعض مواضيع مناظراته في كتب حملت نفس العناوين مثل "مسألة صلب المسيح" و"القرآن كلمة الله" و"هل الإنجيل كلمة الله".
 
وأحدثت مناظرات ديدات دويا في الغرب منذ السبعينات وظل صداه يتردد حتى يومنا هذا. فحديثه عن تناقضات الأناجيل الأربعة دفع الكنيسة ومراكز الدراسات التابعة لها والعديد من الجامعات في الغرب لتخصيص قسم خاص من مكتباتها لمناظرات ديدات وكتبه وإخضاعها للبحث والدراسة سعيا لإبطال مفعولها.
 
ولام ديدات في عدد من المقالات العرب لتقصيرهم في نشر الإسلام في العالم "وقد ملكوا التبر والدولار مقابل الأموال التي تضخ في حملات التنصير لدعم المبشرين في أنحاء العالم".
 
في عام 1996 ابتلي ديدات بمرض أقعده عن الحركة, غير أن شهرة الداعية الإسلامي


ظلت مقترنة باسم جنوب أفريقيا, فأصبحت تعني لدى الكثيرين نيلسون مانديلا وأحمد ديدات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة