إسرائيل تطلب استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين   
الجمعة 1424/10/18 هـ - الموافق 12/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شالوم التقى نبيل شعث في روما الخميس قبل توجهه إلى واشنطن (رويترز)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم إن لقاء قد يعقد بين رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ونظِيره الفلسطيني أحمد قريع الأسبوع المقبل.

وفي مؤتمر صحفي عقده في واشنطن إثر لقائه وزير الخارجية الأميركي كولن باول، دعا شالوم إلى الاستئناف الفوري لمحادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال شالوم إن شارون سيكشف الأسبوع المقبل عن خطط جديدة لتعزيز الحوار بين الجانبين. ورفض الإدلاء بتفاصيل عن أي خطوات يفكر شارون في اتخاذها من جانب واحد إلا أنه أكد أن إسرائيل تعمل جاهدة لإعادة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.

وأشار إلى تطابق وجهتي نظر الجانبين الأميركي والإسرائيلي في ما يتعلق بالبدء الفوري للمفاوضات المقبلة ودون شروط مسبقة.

تصعيد عسكري
ميدانيا أفادت مراسلة الجزيرة في غزة بأن أربعة فلسطينيين أصيبوا بعيارات نارية في توغل لقوات الاحتلال من مفرق الشهداء باتجاه حي الزيتون بمدينة غزة قرب مستوطنة نتساريم.

ووقع تبادل لإطلاق النار بين جنود الاحتلال وعشرات المسلحين الفلسطينيين الذين انتشروا في المنطقة. وذكرت مراسلة الجزيرة أن قوات الاحتلال تراجعت فيما بعد وتمركزت على بعد 300 متر من شارع صلاح الدين الرئيسي.

الشباب الفلسطيني تصدى لمدرعات الاحتلال في جنين (رويترز)
في هذه الأثناء أعلنت عدة فصائل فلسطينية مسؤوليتها عن العملية التي استهدفت اليوم عددا من المستوطنين قرب قبر يوسف في نابلس، مما أسفر عن جرح سبعة منهم. وقد اجتاحت أكثر من 50 آلية عسكرية إسرائيلية مدينة جنين ومخيمها، حيث سمع إطلاق نار كثيف.

وكانت مدينة جنين شمال الضفة المحتلة شهدت اليوم اجتياحا إسرائيليا بمشاركة أكثر من 25 آلية تساندها طائرتا أباتشي.

وفي الخليل جنوب الضفة هدمت قوات الاحتلال منزل الشهيد ماجد أبو دوش من كوادر الجهاد الإسلامي في بلدة دورا, وكان أبو دوش استشهد في عملية عسكرية نفذها الاحتلال الشهر الماضي.

وفي سياق متصل شارك عشرات الآلاف في مسيرة دعت إليها حركة حماس في مدينة ومخيم جباليا بغزة إحياء لذكرى انطلاق الحركة. وانطلقت عدة مسيرات من بلدة بيت لاهيا ومدينة بيت حانون المجاورتين لمخيم جباليا قبل أن تنضما إلى التظاهرة المركزية في جباليا.

وتخلل المسيرة عرض عسكري كبير. وكان د. عبد العزيز الرنتيسي أحد أبرز قادة الحركة من المشاركين في المسيرة. وتوعد الرنتيسي وأعضاء في كتائب القسام إسرائيل بهجمات قادمة موجعة.

كما نظمت الحركة مسيرة في مخيم النصيرات تخللها عرض عسكري وإحراق لدمى تمثل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة