نائبة حلب تنشق وتدعو زملاءها للانشقاق   
الجمعة 9/9/1433 هـ - الموافق 27/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:02 (مكة المكرمة)، 19:02 (غرينتش)
أعلنت عضوة مجلس الشعب السوري إخلاص بدوي انشقاقها عن النظام السوري بعد فرارها إلى تركيا، احتجاجا على حملة "القمع والتعذيب ضد الشعب"، ودعت زملاءها النواب إلى الانشقاق واللحاق بالثورة.

وقالت بدوي -النائبة عن محافظة حلب التي يستعد النظام لاقتحامها بحسب الثوار- "أنا الآن عبرت الحدود التركية بهدف انشقاقي عن هذا النظام الغاشم"، وبررت انشقاقها "بسبب أساليب القمع والتعذيب الوحشي بحق الشعب الذي يطالب بأدنى حقوقه".

وفي مؤتمر صحفي لاحق عقدته في أنطاكيا بتركيا، دعت إخلاص -وهي أول نائبة تنشق عن مجلس الشعب المنتخب حديثا- جميع النواب إلى الانشقاق والالتحاق بالثورة. كما طالبت المجتمع الدولي بالتحرك الجاد لمنع ارتكاب النظام مزيدا من المجازر.

وتنتمي إخلاص بدوي إلى حزب البعث السوري الذي يحكم البلاد منذ عام 1963، وكانت قبل انشقاقها أحد أعضاء لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية في مجلس الشعب. 

ويأتي انشقاقها في إطار سلسلة من الانشقاقات عن نظام بشار الأسد، كان آخرها انشقاق سفيري سوريا في الإمارات وقبرص، وقبلهما السفير في بغداد، والعماد مناف طلاس نجل وزير الدفاع الأسبق مصطفى طلاس الذي كان أحد كبار قادة الجيش السوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة