نذر حرب أهلية بأوكرانيا واتهام بوتين باللعب بالنار   
الاثنين 1435/5/3 هـ - الموافق 3/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)
روسيا تواجه انتقادات دولية لنشرها قوات عسكرية في شبه جزيرة القرم الأوكرانية (الفرنسية)

أولت صحف أميركية اهتماما بالأزمة الأوكرانية المتفاقمة، وقالت إحداها إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلعب بالنار، وقالت أخرى إن المصالح المشتركة بين الغرب وروسيا تتمثل في منع اشتعال الحرب الأهلية في أوكرانيا.

فقد اتهمت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في افتتاحيتها الرئيس الروسي باللعب بالنار في أوكرانيا، وقالت إنه يتعين على الولايات المتحدة ودول أخرى الاستعداد لفرض عقوبات على روسيا.

وأضافت الصحيفة أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري على صواب عندما أعلن أن نشر القوات الروسية في شبه جزيرة القرم الأوكرانية يعتبر ضربا من العدوان الذي ينتهك الوعود الصريحة التي سبق لموسكو إطلاقها منذ عقدين من الزمان والمتمثلة في تعهدها باحترام الحدود الإقليمية لأوكرانيا.

من جانبها قالت صحيفة واشنطن بوست -في مقال للكاتب ديفد إغنيشاس- إن خطأ بوتين في أوكرانيا من النوع الذي يؤدي إلى الكارثة، موضحة أن الرئيس الروسي اقترف خطأ باحتلاله شبه جزيرة القرم، مما أدى إلى تصعيد الأزمة التي تعصف بالمنطقة وتنذر بانزلاقها إلى أتون الحرب الأهلية.

وفي مقال آخر نشرته الصحيفة واشترك في كتابته كل من وليام تايلور وستيفن بيفر وجون هيربست، دعت الصحيفة أوكرانيا إلى ضبط النفس أمام ما وصفته بالعدوان الروسي.

واشنطن تايمز: سبب جرأة الطغاة في أوكرانيا وسوريا وإيران يكمن في  الضعف الذي يبديه الرئيس الأميركي باراك أوباما تجاه الأزمات الدولية

جرأة الطغاة
من جانبها قالت صحيفة واشنطن تايمز -في مقال للكاتب جاي دي غوردون- إن جرأة من وصفتهم بالطغاة في أوكرانيا وسوريا وإيران تأتي من الضعف الذي يبديه الرئيس الأميركي باراك أوباما تجاه الأزمات الدولية.

وفي السياق نفسه، أشارت مجلة تايم إلى مقابلة أجرتها مع السيناتور الأميركي جون ماكين الذي قال في معرض إجابته على سؤال بشأن الأزمة الأوكرانية إنه ينبغي للغرب والولايات المتحدة دعم الأوكرانيين والوقوف معهم في أزمتهم.

من جانبها قالت صحيفة نيويورك تايمز -في مقال للكاتب تشالز كينغ- إن التدخل العسكري الروسي في شبه جزيرة القرم الأوكرانية جعل العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا تتراجع إلى أدنى مستوياتها.

انتهاك سيادة
وأوضحت نيويورك تايمز أن روسيا تعدت على دولة أوروبية ذات سيادة، وانتهكت شروط الاتفاقات الدبلوماسية المتمثلة في ضرورة احترام حدود الدول الأخرى، ووضعت المنطقة برمتها على شفير الحرب.

نيويورك تايمز: روسيا تعدت على دولة أوروبية ذات سيادة، وانتهكت شروط الاتفاقات الدبلوماسية المتمثلة في ضرورة احترام حدود الدول الأخرى، ووضعت المنطقة برمتها على شفير الحرب

يُشار إلى أن الإدانات الدولية مستمر لقرار مجلس الاتحاد الروسي السماح لرئيس البلاد بالتدخل العسكري بأوكرانيا, في وقت ينتظر فيه وصول وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومبعوث أممي إلى العاصمة الأوكرانية كييف من أجل دعم السلطات الجديدة وتقييم الوضع.

وقال البيت الأبيض الأميركي إن الدول الصناعية السبع الكبرى أدانت التدخل الروسي بأوكرانيا, وألغت التحضيرات لعقد قمة مجموعة الثماني (التي تضم كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وروسيا) والتي كان من المقرر أن تعقد في سوتشي بروسيا في يونيو/حزيران القادم.

كما أعربت اليابان عن "قلقها العميق" بشأن قرار البرلمان الروسي السماح للرئيس بوتين بالتدخل العسكري في أوكرانيا, وقالت إن القرار يهدد بزيادة التوتر بالمنطقة وزعزعة السلم والاستقرار الدوليين بشكل عام.

وكان وزير الخارجية الأميركي قد حذر روسيا من أنها قد تواجه عقوبات اقتصادية وسياسية تؤدي إلى عزلها إذا واصلت توغلها العسكري في القرم, كما هددها بفقد عضويتها بمجموعة الثماني بسبب توغلها، الذي وصفه بأنه "عمل من أعمال العدوان".

كما أدان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن "التصعيد العسكري الروسي في شبه جزيرة القرم"، ودعا موسكو إلى "احترام جميع التزاماتها الدولية" وسحب قواتها من أوكرانيا والامتناع عن التدخل فيها بشكل أكبر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة