حالة رئيس المخابرات السعودية مستقرة بعد عملية جراحية   
الأربعاء 1423/1/13 هـ - الموافق 27/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مصدر طبي بمستشفى الجامعة الأميركية في بيروت إن حالة رئيس المخابرات السعودية الأمير نواف بن عبد العزيز الصحية مستقرة بعد خضوعه لعملية جراحية ناجحة إثر إصابته بنزيف في الدماغ أثناء انعقاد مؤتمر القمة العربية أمس الأربعاء.

وأشار المصدر إلى أن الأمير نواف وصل إلى المستشفى بعد ظهر الأربعاء وهو غائب عن الوعي وفي حالة حرجة وأدخل على الفور إلى غرفة العناية الفائقة. وأوضح المصدر أن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز زار الأمير نواف في المستشفى واقترح نقله إلى الخارج لكنه وافق بعد ذلك على إجراء العملية الجراحية للأمير نواف في لبنان. ولم يصدر الوفد السعودي المشارك في القمة حتى الآن أي تعليق على هذه الأنباء.

وكان خروج الأمير عبد الله لزيارة الأمير نواف -وهو الرجل الثاني في الوفد السعودي إلى القمة العربية في بيروت- قد أحدث التباسا وربطه البعض بالبلبلة التي سادت بسبب انسحاب الوفد الفلسطيني من القمة.

وكان الأمير نواف -وهو أخو العاهل السعودي الملك فهد بن العزيز- قد عين في منصبه الحالي في سبتمبر/ أيلول الماضي خلفا للأمير تركي الفيصل الذي ظل يشغل هذا المنصب منذ عام 1977. وشغل الأمير نواف مناصب وزير المالية وقائد الحرس الملكي ومستشارا للملك الراحل فيصل ورئيسا للبلاط الملكي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة