محكمة أميركية ترفض التماسا لأحد أنصار القاعدة   
الثلاثاء 1422/12/28 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حراسة مشددة أمام محكمة بنيويورك تحاكم عناصر للقاعدة بتهمة تفجير سفارتي أميركا بكينيا وتنزانيا عام 1998 (أرشيف)
رفضت محكمة أميركية التماسا تقدم به محامي أحد المشتبه بهم من عناصر تنظيم القاعدة لمحاكمته خارج مدينة نيويورك بتهمة القتل والتآمر لخطف رهائن وطعن أحد حراس السجن الذي كان نزيلا فيه.

ورفضت القاضية دبورا باتس الالتماس المقدم من ممدوح محمود سالم الذي سيمثل يوم العاشر من أبريل/نيسان أمام محكمة منهاتن الاتحادية بتهمة الشروع في القتل والتآمر لخطف رهائن. وكان محامي سالم قد طلب نقل محاكمة موكله إلى مدينة أخرى حتى لا تتأثر محاكمته بأحداث 11 سبتمبر/أيلول التي شهدتها المدينة.

وكتبت باتس في مذكرتها عن رفض الالتماس "على الرغم من أن المتهم على حق فيما أشار إليه من أن المأساة فجرت موجة من المشاعر وأن سكان نيويورك على وجه الخصوص تضرروا بشكل كبير من جراء تدمير مركز التجارة العالمي وفقد عدد كبير من الأحباء، فإن هذه الموجة من المشاعر موجة قومية ولم تقتصر أبعادها على مكان محلي بعينه".

ويقول الادعاء إن سالم هو أكبر عضو من تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن يحاكم في الولايات المتحدة، واتهم بطعن حارس في عينه أثناء فترة انتظار محاكمته بتهمة التورط في تفجيرين استهدفا سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998. ومن المتوقع أن تستمر محاكمة سالم في قضية الاعتداء على الحارس شهرا كاملا. كما يحاكم سالم في قضية تفجير السفارتين أمام قاض آخر في وقت لاحق. وقال محامي المتهم في التماسه بنقل المحاكمة خارج نيويورك إن موكله لن يلقى محاكمة عادلة في المدينة.

وكان من المقرر محاكمة سالم وأربعة آخرين في قضية الهجوم على السفارتين الأميركيتين العام الماضي. وجاء في حيثيات الاتهام "أن سالم قام في نوفمبر/تشرين الثاني 2000 بطعن حارس السجن في عينه بمشط دبب رأسه وتسبب بإصابته بأضرار في المخ في إطار محاولة للهرب من السجن وأخذ رهائن".

ثم حدد موعد جديد لمحاكمة سالم في قضية طعن الحارس يوم 19 سبتمبر/أيلول 2001 لكن المحاكمة أرجئت إلى أجل غير مسمى بعد أحداث ذلك الشهر. وقد تصل عقوبة سالم في حالة الإدانة إلى السجن مدى الحياة. وسلمت ألمانيا سالم إلى الولايات المتحدة لمحاكمته، وكانت سترفض تسليمه إذا كانت العقوبة الإعدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة