أطفال العالم يموتون بانتظار مساعدات الدول الغنية   
الأحد 1425/11/1 هـ - الموافق 12/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)
أعضاء من أوكسفام يرتدون أقنعة تمثل زعماء الدول الغنية (رويترز-أرشيف)
قالت وكالة أوكسفام البريطانية للأعمال الإنسانية إن نحو 45 مليون طفل مهدد بالموت في شتى أنحاء العالم خلال السنوات العشر المقبلة لعدم وفاء الدول الغنية بتعهداتها بتقديم المعونات.
 
وأشارت أوكسفام في تقرير لها بعنوان "يدفعون الثمن" إلى أن دولا مثل الولايات المتحدة وألمانيا واليابان لم تف بتعهدات أعلنتها عام 1970 بتوفير 0.7% من إجمالي دخلها الوطني من أجل المساعدات مما يعني أن نحو 45 مليون طفل سيموتون بحلول عام 2015.
 
وأضافت أنه بعد مضي 34 عاما لم تصل أي من الدول الأعضاء في مجموعة الثماني إلى هذا الهدف وكثير منها لم تحدد حتى جدولا زمنيا.
 
فالولايات المتحدة على سبيل المثال لم تقدم سوى 0.14% من إجمالي دخلها العام للمساعدات أو ما يمثل عشر ما أنفقته على غزو العراق، كما أن كثيرا من مساعدات الاتحاد الأوروبي وصلت متأخرة عاما.
 
وحثت أوكسفام بريطانيا على تدارك هذا الخلل الخطير خلال فترة رئاستها لمجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى في العالم.
 
وأوضحت أن ميزانيات الدول الغنية للمعونات تبلغ حاليا نصف ما كانت عليه في عام 1960 في حين تضطر الدول الفقيرة لدفع 100 مليون دولار يوميا لسداد ديونها.
 
كما دعت الدول المتطورة إلى إلغاء دين البلدان الأكثر فقرا وإلى زيادة مساعدتها المخصصة للتنمية. وطالبت صندوق النقد الدولي والبنك الدولي بإلغاء "دين البلدان الأكثر فقرا عندما يكون ذلك ضروريا, لتحقيق أهداف الألفية".
 
وكانت البلدان الغنية تعهدت في إطار أهداف الألفية التي تبنتها الأمم المتحدة قبل أربع سنوات بـ"خفض الفقر والجوع إلى النصف وبإتاحة فرصة التعليم للجميع وبتحسين معايير الصحة وبوضع حد لانتشار الأمراض الخطيرة مثل الإيدز وبالحد من التدهور البيئي بحلول 2015".
 
وأكدت أوكسفام أن أهداف الألفية لن تتحقق من دون زيادة فورية للمساعدة العامة على التنمية بقيمة 50 مليار دولار على الأقل.
 
تجدر الإشارة إلى أن تقديرات العديد من المنظمات الإنسانية تفيد بأن ما بين 30 و35 ألف طفل يموتون يوميا لأسباب محددة منها الجوع. 


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة