جدل إزاء الهدف 2000 لإنجلترا   
الخميس 1432/12/22 هـ - الموافق 17/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:55 (مكة المكرمة)، 22:55 (غرينتش)

السويدي دانييل مايستروفيتش (يمين) في صراع هوائي على الكرة مع غاريث باري (الفرنسية) 

أجل تحديد مسجل الهدف رقم 2000 لمنتخب إنجلترا حتى يتلقى الاتحاد الإنجليزي تقريرا من الحكم التشيكي بافل كرالوفيتش الذي سيحدد رسميا من سجل هدف الفوز لإنجلترا أمام السويد في المباراة الودية التي جرت بينهما مساء الثلاثاء.

وكان الاتحاد الإنجليزي قد احتسب الهدف الذي سجل في الدقيقة 22، وهو الهدف رقم ألفين لإنجلترا منذ بداية خوضها لمباريات دولية عام 1872، لصالح غاريث باري لاعب وسط مانشستر سيتي.

ومع ذلك فإن ضربة الرأس التي سجل منها الهدف اصطدمت بالمدافع السويدي دانييل مايستروفيتش ودخلت المرمى.

وقد احتسب البعض الهدف لباري في حين احتسبه آخرون للمدافع السويدي.

وعبر مايستوروفيتش عن سعادته لمساعدة باري في تسجيل الهدف رقم ألفين لإنجلترا، وقال في هذا السياق "كنت غير محظوظ لدى لمسي الكرة التي كانت متجهة للمرمى حتى وإن لم ألمسها".

وقال متحدث باسم الاتحاد الإنجليزي "احتسبنا الهدف لصالح باري، ومع ذلك إذا ذكر الحكم في تقريره أن الهدف سجله مدافع السويد في مرماه فإننا سنغير صاحب الهدف وفقا لما سيأتي في تقريره".

وأضاف "سنطلب منه أن يدرس اللقطات التلفزيونية وأن يمعن النظر" مشيرا إلى أنه "لو كانت المباراة مدرجة ضمن بطولة تابعة للاتحادين الدولي والأوروبي لكانت اللجنة المنظمة قد حسمت الموقف إلا أنها مباراة ودية والحكم هو صاحب القرار".

مجرد إحصاءات
وحملت لوحة ملعب ويمبلي اسم باري باعتباره صاحب الهدف وذلك حتى نهاية المباراة، إلا أن الإيطالي فابيو كابيلو مدرب إنجلترا قال إنه ليس مهتما بمن سجل هذا الهدف التاريخي.

وقال المدرب الإيطالي "إنها مجرد إحصاءات وهذا ليس مهما بالنسبة لي، ربما يكون مهما في غضون عشر سنوات أن تعرف من سجل الهدف رقم ألفين ولكن ليس الآن".

وكان أول هدف سجلته إنجلترا على الصعيد الدولي من نصيب وليام كينيون سلاني في المباراة التي فازت بها على أسكتلندا 4-2 عام 1873، في حين جاء الهدف الألف عن طريق جيمي غريفيس في المباراة التي فازت بها إنجلترا 5-1 على ويلز في ويمبلي عام 1960.

يذكر أن فوز إنجلترا 1-صفر على السويد مثل أيضا حدثا بارزا آخر لأصحاب الأرض، حيث حققت إنجلترا أول فوز على السويد خلال 43 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة