إسرائيل تدرس تخفيف حظر التجول على الفلسطينيين   
الأربعاء 1423/4/23 هـ - الموافق 3/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيات يشرن لجندي إسرائيلي إلى موقع سكناهن ليسمح لهن
بالمرور أثناء فترة رفع حظر التجول في بيت لحم المحتلة (أرشيف)
ـــــــــــــــــــــــ

الإذاعة الإسرائيلية: الأمير عبد الله اقترح أن تسدد إسرائيل عائدات الرسوم الجمركية التي تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية كبادرة لإعادة الثقة
ـــــــــــــــــــــــ
أوبرين يلتقي عرفات في رام الله ويعلن أن بريطانيا ترى في خطة المائة يوم التي أعدتها السلطة الفلسطينية "برنامجا جديا للإصلاحات"
ـــــــــــــــــــــــ

عرفات يجري تعديلات واسعة في الأجهزة الأمنية ويقيل عددا من القيادات
ـــــــــــــــــــــــ

ذكرت مصادر في رئاسة الحكومة الإسرائيلية أن المجلس الأمني المصغر سيعقد اجتماعا اليوم الأربعاء لدراسة تخفيف العقوبات المفروضة على الفلسطينيين منذ إعادة احتلال المدن الرئيسية في الضفة الغربية. وقالت هذه المصادر إن مسؤولي الجيش سيقترحون أن يقتصر منع التجول على الليل فقط والسماح لآلاف الفلسطينيين باستئناف عملهم في إسرائيل.

يذكر أن إسرائيل أعادت احتلال سبع مدن فلسطينية في الضفة الغربية مند 19 يونيو/حزيران بعد عمليتين فدائيتين أسفرتا عن مقتل 26 إسرائيليا.

عبد الله بن عبد العزيز
كما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن مسؤولين أميركيين نقلوا رسالة من ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تدعو إسرائيل إلى اتخاذ إجراءات "لإعادة الثقة" مع الفلسطينيين.

وقالت الإذاعة إن الأمير عبد الله اقترح أن تسدد إسرائيل عائدات الرسوم الجمركية التي تجمعها من السلع الموجهة إلى الأراضي الفلسطينية. لكن الإذاعة ذكرت أن شارون ما زال يرفض ذلك, معتبرا أن هذه المبالغ يمكن أن تستخدم في "تمويل عمليات إرهابية جديدة" ولن تدفع "قبل أن ترى سلطة فلسطينية جديدة النور بعد إصلاحات حقيقية".

وفي سياق التطورات السياسية أيضا أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن وزير الدولة البريطاني الجديد لشؤون الشرق الأوسط مايك أوبرين دعا أمس الفلسطينيين إلى إبراز زعماء جدد يمكن للأسرة الدولية أن تتعامل معهم إلى جانب ياسر عرفات.

وكان أوبرين الذي تسلم مهامه مؤخرا التقى الثلاثاء الرئيس عرفات في رام الله. وأوضح المسؤول البريطاني أنه يرى في خطة المائة يوم التي أعدتها السلطة الفلسطينية "برنامجا جديا للإصلاحات" وأشاد بقرارها تنظيم انتخابات. كما أجرى أوبرين أيضا محادثات مع وزير الخارجية الإسرائيلي والتقى أسر قتلى عملية فدائية أوقعت 29 إسرائيليا في نهاريا.
صائب عريقات

وأكد وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات الذي حضر لقاء عرفات مع الوزير البريطاني للجزيرة أن أوبرين أبلغ عرفات رسالة من توني بلير يقول فيها إن بريطانيا ستعمل مع عرفات ويأمل أن يمضي عرفات قدما في برنامج المائة يوم وشدد الضيف البريطاني على الجانب الأمني وعلى ضرورة العمل على وقف العمليات الفدائية.

اللجنة الرباعية
على الصعيد نفسه أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن اللجنة الرباعية بشأن الشرق الأوسط التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة تنوي تشكيل لجنة لمساعدة الإدارة الفلسطينية على إجراء الإصلاحات التي يتوجب عليها القيام بها.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية لين كاسيل إن هذه اللجنة ستكون مسؤولة عن تحديد الأولويات للفلسطينيين عندما يجرون إصلاحاتهم في المجالات الأمنية والقضائية والاقتصادية.

وأوضحت أن اللجنة الرباعية التي اجتمعت الثلاثاء في لندن بحثت "انخراط الأسرة الدولية في الجهود المبذولة لتحقيق الإصلاحات الفلسطينية بما في ذلك تشكيل لجنة تنظيم تحدد أولويات المساعدة من أجل الإصلاح".

إقالات
على الصعيد الداخلي أجرى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سلسلة تعديلات في أجهزة الأمن الفلسطينية أقال بموجبها قائد الشرطة الفلسطينية اللواء غازي الجبالي من منصبه وعين مكانه نائبه سليم البرديني. كما أقال عرفات اللواء محمود أبو مرزوق عضو مجلس الأمن القومي الفلسطيني الأعلى ومدير الدفاع المدني في قطاع غزة وعين اللواء عمر عاشور مكانه، وعين أيضا العميد ربحي عرفات مديرا للجنة الارتباط العسكرية المشتركة في الضفة الغربية وقطاع غزة. وكان اللواء عاشور يشغل منصب مدير الارتباط في الضفة الغربية وقطاع غزة في حين كان العميد ربحي عرفات يشغل منصب رئيس لجنة الارتباط العسكرية في الضفة الغربية.

ولم تتأكد أنباء نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الأشغال العامة الفلسطيني عزام الأحمد بشأن إقالة الرئيس الفلسطيني للعقيد جبريل الرجوب رئيس جهاز الأمن الوقائي بالضفة الغربية. وكانت الوكالة قد نقلت إعلان الأحمد إقالة الرجوب وقالت إن محافظ جنين السابق زهير مناصرة خلف الرجوب في منصبه. وأكد مناصرة من جهته أنه تسلم مهامه الجديدة حسبما أفادت بذلك الوكالة.

تطورات ميدانية
ورغم حديث الإذاعة الإسرائيلية عن تخفيف العقوبات وحظر التجول على الفلسطينيين فقد ذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن جيش الاحتلال أوقف صباح اليوم حوالي 30 فلسطينيا في عدة بلدات بالضفة الغربية وفرض منع التجول في قلقيلية. وقالت المصادر نفسها إن الجيش يقوم بعمليات في قلقيلية بعد مزاعم عن وجود اثنين في الفلسطينيين بالمدينة يستعدان لتنفيذ عمليتين في إسرائيل, موضحة أن الفلسطينيين اللذين يشتبه فيهما أوقفا.

من جهة أخرى, جرح فلسطينيان برصاص أطلقه الجيش الإسرائيلي بينما أوقف ثلاثة آخرون في قرية قرب قلقيلية. وأضافت المصادر أن 19 فلسطينيا يشتبه بارتباطهم بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أوقفوا في قرى قريبة من رام الله وتسعة آخرين متهمين بالتورط في "نشاطات إرهابية" أوقفوا في منطقة الخليل. كما ذكرت المصادر الإسرائيلية أن اثنين من الفلسطينيين كانا يحاولان التسلل فجر الأربعاء إلى مستوطنة غناي تل أوقفا، وقبل اعتقالهما أطلقا النار وألقيا قنابل يدوية أدت إلى إصابة اثنين من الجنود الإسرائيليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة