إحالة نشطاء بربر في الجزائر إلى القضاء   
الاثنين 7/8/1423 هـ - الموافق 14/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ملثم يحمل صندوق انتخابات عقب اقتحام معارضين مركز اقتراع في مدينة تيزي وزو بمنطقة القبائل (أرشيف)
أعلنت مصادر رسمية جزائرية أن المسؤولين الأربعة في تنسيقية العروش بمنطقة القبائل الذين وضعوا قيد الحبس الاحترازي الأحد الماضي في مركز الشرطة في تيزي وزو سيحالون قريبا على القضاء.

وأوقفت الشرطة الناشطين عندما كانوا في محكمة تيزي وزو يحتجون على مثول 13 من العناصر الشابة لهذه الحركة أمام القضاء بعد اعتقالهم خلال اضطرابات شهدتها منطقة القبائل خلال الأيام القليلة الماضية لاسيما العاشر من الشهر الجاري خلال الانتخابات المحلية. وقال مصدر رسمي إن مندوبي تنسيقية العروش أوقفوا لأنهم رفضوا مغادرة المحكمة بالرغم من الأمر الذي تلقوه من المدعي العام.

وندد محامون من نقابة المحامين بتيزي وزو في بيان "بالمعاملة السيئة" التي تعرض لها عدد من الموقوفين خلال الحبس. وذكر مسؤول في تنسيقية العروش أمس أن الوضع "متوتر" في تيزي وزو منذ توقيف المسؤولين، وأن الشبان أقاموا متاريس في الشوارع المؤدية إلى مركز الشرطة ولكن دون أن يؤدي ذلك إلى رد من جانب قوات الشرطة.

وقد اعتقل بلعيد عبريقة الذي بات من أبرز شخصيات حركة الاحتجاج في منطقة القبائل منذ حوادث "الربيع الأسود" عام 2001, مرات عدة خلال حملة الانتخابات التشريعية ثم البلدية وكان يفرج عنه بعد ساعات قليلة. وبات عبريقة (33 سنة) الذي يدرس في جامعة تيزي وزو تدريجيا نموذجا للشبان المشاغبين في منطقة القبائل.

وكان وزير الداخلية يزيد زرهوني أعلن الجمعة أن "المتطرفين غير المسؤولين" الذين حالوا دون إجراء الانتخابات في منطقة القبائل "سيحاسبون على تحريضهم الشبان على زرع الفوضى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة