شريك بحكومة باكستان يهدد بالانسحاب بسبب بلوشستان   
الأحد 1426/12/9 هـ - الموافق 8/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:51 (مكة المكرمة)، 17:51 (غرينتش)

رجال القبائل في تظاهرة بالإقليم(الفرنسية-أرشيف)
هددت الحركة القومية المتحدة الشريك بالائتلاف الحاكم في باكستان, بالانسحاب من الائتلاف في حال لم توقف الحكومة عملياتها العسكرية في إقليم بلوشستان لتفتح باب المفاوضات مع زعماء القبائل.

وأمهلت الحركة الحكومة حتى الـ13 من الشهر الجاري للاستجابة لمطلبها, كما هددت بالانسحاب فورا في حال رفض الحكومة لهذا المطلب.

وقال بيان للحركة إن قادتها أبلغوا الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس وزرائه فضلا عن مسؤولين حكوميين كبار, بضرورة حل المشكلات في بلوشستان بالحوار السياسي والمفاوضات بدلا من الحل العسكري.

وتعهد وزير الإعلام شيخ رشيد أحمد بالرد على بيان الحركة والنظر في تحفظاتها، إلا أنه أعرب عن ثقته بقدرة الائتلاف على الاستمرار.

وشهد الإقليم في الأسابيع الأخيرة عمليات عسكرية شنها الجيش ضد ما وصفها بمواقع للتدريب يستخدمها قبليون ضد مراكز حكومية بالإقليم.

ويطالب زعماء القبائل الحكومة بزيادة ما تقدمه لهم تعويضا عن ثروات تستخرج من أراضي الإقليم. كما يرفضون خططها لبناء حامية عسكرية كبيرة بالمنطقة تقول إنها ضرورية لمتطلبات الأمن هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة