هيومن رايتس تندد بإعدام السعودية أربعة سريلانكيين   
الجمعة 1428/2/6 هـ - الموافق 23/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)
 
انتقدت منظمة أميركية اليوم حكم الإعدام الذي نفذ هذا الأسبوع في أربعة سريلانكيين بتهمة السطو المسلح.
 
وقالت هيومن رايتس ووتش إن "اثنين منهما ربما لم يعرفا بصدور حكم الإعدام عليهما"، مضيفة أنهم "ضحايا الفقر وأنهم حرموا من الحصول على تمثيل قانوني صحيح".
 
وتمت عملية الإعدام بحد السيف في ميدان عام بالرياض يوم الاثنين وسط تصاعد للجريمة المنظمة في المملكة بين المقيمين الأجانب.
 
وقالت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن وزير الداخلية في المملكة إن الأشخاص الأربعة قاموا بسرقة شركات وتهديد عمال بالسلاح، مضيفا أنهم أطلقوا النار على أحدهم وسرقوا سيارته.
 
بيد أن سارة ليا ويتسون مديرة مكتب مراقبة حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اعتبرت "إعدام هؤلاء المهاجرين الأربعة الذين ضربوا ضربا مبرحا وسجنوا لسنوات دون مقابلة محامين هو صورة زائفة للعدالة".
 
وضع مزر
وأبلغ أحد المعدمين (رانجيث سيلفا) المنظمة أنه دفع لارتكاب جرائم عام 2004 بسبب وضعه المالي المزري.
 
وقال إنه جاء إلى السعودية على وعد بالعمل مقابل 400 ريال (107 دولارات) شهريا، لكن صاحب العمل كان يعطيه 250 ريالا فقط.
 
وناشدت الحكومة السريلانكية الملك عبد الله بن عبد العزيز العفو مرتين. وكانت الأولى من طرف الرئيسة السابقة شاندريكا كماراتونغا، وفي مرة ثانية من قبل الرئيس ماهيندا راجاباكس.
 
وأشار تقرير لمنظمة العفو الدولية إلى عمليات إعدام أخرى هذه السنة لثلاثة باكستانيين وعراقيين ونيجيري إضافة إلى سبعة سعوديين منهم امرأة.
 


يذكر أنه في 2006 أعدمت السعودية 86 رجلا وامرأتين نصفهم أجانب حسب التقرير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة