نوع من الجل يساعد في تكوين غضاريف جديدة   
الأربعاء 1423/6/26 هـ - الموافق 4/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تمكن علماء متخصصون من تطوير نوع خاص من الجل يحتوي على خلايا جنينية أولية عزلت من نخاع العظم تعرف بالخلايا الجذعية, لها قدرة على تكوين غضاريف جديدة في الجسم.

وأوضح اختصاصيو الهندسة الحيوية في جامعة جونز هوبكنز الأميركية, أن هذه التقنية تتمثل في حقن جل حساس للضوء يحتوي على خلايا جذعية قادرة على تشكيل أنواع مختلفة من الأنسجة, في مناطق الجسم المصابة, ويتم تعريضه للضوء فوق البنفسجي عند وجوده في الجسم, فيتصلب مشكلا طبقة استنباتية تنمو عليها الخلايا.

وقال هؤلاء إن هذا البحث أجري باستخدام الخلايا الجذعية من الماعز, ولكن بالرغم من أن الاختبارات على البشر ما زالت بعيدة المدى, إلا أنه قد يساعد في تطوير علاجات فعالة لمرض التهاب المفاصل المدمر للغضاريف والحالات الأخرى المشابهة.

وأظهر البحث الأولي أن الخلايا الجذعية تطورت إلى غضروف حل محل النسيج المصاب, بحيث حملت الخلايا التي نمت في الجل جميع خصائص الغضروف الهيالايني, وهو النوع الذي يصاب في مرض التهاب المفاصل.

ولأن هذا العلاج يستخدم الخلايا الجذعية البالغة المعزولة من نخاع العظام, وليس من الأجنة, يرى العلماء أن بالإمكان استخلاصها من جسم المريض نفسه, مما يساعد في تجنب الرفض المناعي للنسيج المزروع.

وكان الباحثون في شركة (جينزايم) الدوائية الأميركية قد طوروا منتجا بديلا للغضاريف يسمى "كارتيسيل", يتمثل في أخذ خلايا غضروفية من جسم المريض نفسه وتنميتها في المختبر ثم إعادة حقنها فيه مجددا.

وأكد الباحثون الحاجة إلى إجراء المزيد من البحوث على جل الخلايا الجذعية الجديد للكشف عن فعاليته كبديل للغضاريف التالفة, وعن قدرة النسيج الجديد على النمو والمحافظة على طبيعته الحيوية.

وأشار الخبراء إلى أن هذه التقنية قد تفيد في استبدال الغضاريف التالفة بسبب الرضوض أو الإصابات أو الجروح ولكنها لا تساعد في حالات التهاب المفاصل, حيث تمنع العمليات الالتهابية في المفصل نمو الخلايا.

ومن المقرر أن تبدأ الاختبارات الطبية للجل الجديد على أنسجة الركب من الجثث البشرية, حيث ستستخدم مبلمرات خاصة تشجع التصاق الجل بسطح الغضروف الانزلاقي في الركبة.

وأفاد العلماء أن بالإمكان استخدام الجل الجديد أيضا لتجديد أجزاء الوجه لغايات الجراحة التجميلية, بحيث يتم حقنه تحت الجلد للحلول محل نسيج الأنف أو عظمة الفك التي تتلف بفعل الأورام أو غضاريف مفصل الفك, لافتين إلى إمكانية تحويل الخلايا الجذعية إلى خلايا عظمية أولية تساعد في تكوين العظام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة