أنفلونزا الطيور تحصد الضحية الثانية عشرة بفيتنام   
الاثنين 1425/12/21 هـ - الموافق 31/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)

يعتقد أن معظم ضحايا أنفلونزا الطيور أصيبوا بالفيروس من دواجن مريضة (الفرنسية)

واصل مرض أنفلونزا الطيور في فيتنام حصد ضحاياه لترتفع حصيلة المرض إلى 12 وفاة منذ شهر. 

وقال هامان توان نائب رئيس مستشفى الأطفال بمدينة هو شي مينه إن الطفلة فو ثي نجوان (10 أعوام) من مقاطعة لونغ آن في جنوبي فيتنام توفيت مساء أمس الأحد بعد أن أدخلت المستشفى في 20 يناير/ كانون الثاني الجاري وتبين بالفحص بعد خمسة أيام أنها مصابة بفيروس المرض. 
 
وكانت طفلة فيتنامية أخرى توفيت الجمعة بعد أن أظهرت نتائج التحاليل إصابتها بفيروس (إتش5 أن1) المسبب لمرض أنفلونزا الطيور.
 
وتأتي حالة الوفاة الجديدة وسط مؤشرات على انتقال المرض إلى كمبوديا المجاورة حيث أفاد طبيب بأحد مستشفيات إقليم كيين جيانغ جنوبي فيتنام بأن امرأة كمبودية توفيت صباح أمس الأحد جراء إصابتها بما يشتبه في أنه فيروس أنفلونزا الطيور.
 
وتتجلى أعراض أنفلونزا الطيور التي تقتل نحو 80% من الأشخاص الذين يصابون بها بارتفاع في درجة الحرارة وسعال والتهاب رئوي حاد.
 
ويعتقد أن معظم ضحايا أنفلونزا الطيور أصيبوا بالفيروس من دواجن مريضة إلا أن الأطباء يخشون من إمكان تحور هذا الفيروس إلى شكل يسهل انتقاله بين البشر مما يثير وباء أنفلونزا بشرية قد تفتك بالملايين. 

وقد حصد هذا المرض حتى الآن 11 شخصا منذ 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي في فيتنام، وتوفي 31 شخصا بهذا المرض منذ نهاية 2003. كما اكتشفت حالات إصابة بمرض أنفلونزا الطيور في 28 من الأقاليم الفيتنامية البالغ عددها 64 ونفق وأعدم نحو 830 ألف طائر في البلاد منذ مطلع العام الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة