حركة السفر البرية بين مصر وليبيا تعود لطبيعتها   
السبت 1424/12/3 هـ - الموافق 24/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتظمت حركة السفر عبر منفذ السلوم الحدودي بين مصر وليبيا بعد إلغاء قيود ليبية على دخول المصريين.

وجاء القرار الليبي بعد خطوة مصرية مماثلة وإثر زيارة لطرابلس قام بها وفد مصري رفيع المستوى.

وقال مصدر بمدينة السلوم إن الأهالي أطلقوا الأعيرة النارية في الهواء وإن النساء أطلقن الزغاريد ابتهاجا بإلغاء إجراءات تقييد السفر.

وكان الوفد المصري الذي زار ليبيا يوم الأربعاء ضم وزيري الإعلام صفوت الشريف والخارجية أحمد ماهر والمستشار السياسي للرئيس المصري أسامة الباز. وحمل الوفد رسالة للزعيم الليبي معمر القذافي من الرئيس حسني مبارك.

وكانت ليبيا قد اشترطت يوم الثامن من يناير/ كانون الثاني الحالي على المصريين الراغبين في دخول أراضيها عبر منفذ السلوم أن يكون بحوزتهم 350 دولارا أو عقد عمل أو تأشيرة إقامة أو أن يكونوا متزوجين من ليبية أو مصرية متزوجة من ليبي.

وردت القاهرة على الإجراء بمنع دخول الليبيين عبر المنفذ دون تأشيرة مسبقة في حين استمر دخول مواطني البلدين دون تأشيرة في المطارات.

وكانت القيود الليبية قد طبقت بعد شكوى ليبية لنقابة الصحفيين المصريين من انتقادات وجهتها صحف مصرية إلى القذافي لقراره الماضي التخلي عن جميع برامج أسلحة الدمار الشامل والسماح بتفتيش دولي غير مشروط في الأراضي الليبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة