مقتل ثلاثة جنود دانماركيين وواشنطن تعزز قواتها بأفغانستان   
السبت 1429/12/23 هـ - الموافق 20/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:12 (مكة المكرمة)، 2:12 (غرينتش)
جنود يحملون نعش جنديين دانماركيين قتلا عام 2007 في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثلاثة جنود دانماركيين وأصيب رابع بجراح بالغة أمس الجمعة في انفجار قنبلة زرعت على طريق دوريتهم جنوبي أفغانستان، حسب بيان للجيش الدانماركي. في هذه الأثناء وافقت الولايات المتحدة على إرسال 2800 جندي لتعزيز العمليات هناك.
 
وقالت قيادة الجيش الدانماركي التابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن الحادث وقع في هلمند وإن الجندي المصاب نقل إلى معسكر تابع للجيش الدانماركي، دون إعطاء تفاصيل عن حالته.
 
وقال رئيس الوزراء الدانماركي فوغ راسموسان "إنه يوم حزين للدانمارك.. خسرنا اليوم ثلاثة جنود بشكل مأساوي، إنها أكبر خسارة فردية للدانمارك جنوب أفغانستان".
 
وللدانمارك حاليا 700 جندي بأفغانستان أغلبهم ينتشرون في ولاية هلمند تحت قيادة بريطانية.
 
في سياق متصل رفض البرلمان التشيكي أمس خططا لإرسال قوات إضافية إلى أفغانستان ردا على دعوات أميركية لدول الناتو ببذل جهود أكبر لمحاربة العنف المتصاعد هناك.
 
 لواء الجيش الأميركي الذي سيرسل إلى أفغانستان يضم 2800 جندي (الفرنسية-أرشيف)
تعزيزات جوية

من جانب آخر وافق وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس على إرسال لواء طيران مقاتل إلى أفغانستان في إطار تعزيز القوات الموجودة.
 
وقال مسؤول عسكري إن لواء الجيش الأميركي سيضم نحو 2800 جندي وسيكون مزودا بمروحيات هجومية وأخرى للنقل. وقال مسؤول كبير آخر إنه سيتم نشر هؤلاء الجنود في فصل الربيع.
 
ويشكل اللواء جزءا من زيادة تبلغ عشرين ألف جندي طلب إرسالها الجنرال الأميركي ديفد مكيرنان قائد قوات الناتو ومعظم القوات الأميركية في أفغانستان، كما طلب إرسال قوات إضافية لوقف العمليات المسلحة لمقاتلي طالبان شرق وجنوب البلاد.
 
وطلب مكيرنان أيضا أربعة ألوية مقاتلة أخرى من القوات البرية بنحو 14 ألف جندي ووحدات دعم إضافية. ومن المقرر نشر أحد هذه الألوية في يناير/كانون الثاني المقبل، ويتوقع إرسال لواءين آخرين بحلول أواخر فصل الربيع حسب غيتس.
 
يشار إلى أن للولايات المتحدة نحو 31 ألف جندي في أفغانستان بعضها يعمل بطريقة مستقلة بينما يعمل البعض الآخر ضمن قوة المساعدة الدولية لإرساء الأمن بقيادة الناتو التي يبلغ قوامها 51 ألف جندي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة