الاحتلال يعتقل علماء عراقيين ووفد الجامعة يلتقي الانتقالي   
الأحد 1424/10/28 هـ - الموافق 21/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزارة التعليم العالي طالبت بمنح الحصانة للمدرسين (الفرنسية)

قال وزير التعليم العالي العراقي زياد عبد الرزاق الأسود إن قوات الاحتلال الأميركية اعتقلت قبل أربعة أيام ثلاثة علماء عراقيين من الجامعة التكنولوجية في بغداد وإنهم يخضعون لتحقيق مكثف يتعلق ببرامج العراق لأسلحة الدمار الشامل إبان حكم النظام العراقي المخلوع.

وأوضح الوزير أن المعتقلين هم ثلاثة مدرسين أخرجوا عنوة من الجامعة وأن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجهت خطابين إلى مجلس الحكم، الأول تضمن استنكارا من الوزارة على استباحة حرمة الجامعة واعتقال كوادر التدريس العاملة فيها، والثاني تضمن إدراج موضوع حماية المدرسين على جدول أعمال مجلس الوزراء وتوفير حصانة لهم تمنع اعتقالهم.

وتزامن الإجراء الأميركي مع زيارة الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي العراقي عبد العزيز الحكيم المفاجئة إلى دمشق. ورفض الحكيم الذي يرافقه عضوا المجلس سمير الصميدعي ويونادم يوسف الإدلاء بأي تصريحات، في حين أكد حامد البياتي الناطق الرسمي باسم الحكيم أن رئيس مجلس الحكم سيلتقي الرئيس السوري بشار الأسد وعددا من المسؤولين السوريين لبحث تعزيزات العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

من جانبه قال المحلل السياسي أحمد الحاج علي إن الزيارة تأتي في نطاق الحفاظ على العلاقات الطبيعية التاريخية بين البلدين الجارين. وأضاف أن سوريا ستركز خلال هذه الزيارة على قضايا جوهرية تتمثل بضرورة إنهاء احتلال العراق ووضع العراقيين لدستور بلادهم وتسليمهم السلطة.

مباحثات الجامعة
حميد الكفائي
أما في سياق زيارة وفد الجامعة العربية إلى العراق، فقال الناطق باسم مجلس الحكم الانتقالي حميد الكفائي إن الوفد سيجري مباحثات مع مجلس الحكم الأربعاء. وقد زار الوفد عددا من وزارات مجلس الحكم والتقى عددا من المسؤولين العراقيين. كما التقى الوفد الذي بدأ أمس زيارته للعراق مع بعض ممثلي القوى السياسية والعشائرية في عدة محافظات.

وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية ورئيس الوفد أحمد بن حلي إن الزيارة تهدف إلى التواصل مع الشعب العراقي وتقديم الدعم له، ومن المقرر أن يضمن وفد الجامعة مشاهداته في تقرير يرفعه للأمين العام الذي سيرفع بدوره تقريرا حول مجمل الأوضاع العراقية للدورة المقبلة لمجلس الجامعة.

على صعيد آخر رحب المجلس الانتقالي باقتراح الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بتنظيم اجتماع ثلاثي حول العراق يوم 15 من الشهر المقبل، معتبرا أن هذه المبادرة بالغة الأهمية. وأكد عضو المجلس عدنان الباجه جي أهمية أن تلعب الأمم المتحدة دورا مركزيا في العراق وخاصة فيما يتعلق بمسألة تنظيم الانتخابات والعملية الدستورية.

ومن جانبها أكدت واشنطن أنها تجري مشاورات مع الأمم المتحدة بشأن المقترح, وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية إن الوزير كولن باول ناقش المسألة الجمعة مع أنان في اتصال هاتفي. ونوه المتحدث إلى أن أميركا لا تعارض عقد لقاء من هذا النوع لكنها تريد مناقشة وسائل تنظيمه.

هجمات واعتقالات
قوات الاحتلال كثفت عملياتها عقب اعتقال صدام (رويترز)
أما على الصعيد الميداني فقد كثفت قوات الاحتلال حملتها على المقاومة العراقية وسط البلاد إثر ورود معلومات استخباراتية عن احتمال تزايد الهجمات على أهداف أمنية وغربية خلال فترة عيد الميلاد. وأسفرت حملات الدهم والتفتيش الأميركية عن اعتقال خمسة في الفلوجة و111 في سامراء وواحد في الموصل.

وذكر بيان عسكري أميركي أن دورية تعرضت لهجوم بالصواريخ المضادة للدروع والأسلحة الآلية في مدينة الرمادي غرب بغداد. وأوضح البيان أن القوات الأميركية ردت على مصادر النيران وفتشت المكان وألقت القبض على ثلاثة مهاجمين.

في هذه الأثناء أعلن مسؤول في وزارة النفط العراقية أن هجومين استهدفا خطي أنابيب نقل النفط اللذين يصلان حقول شمال العراق وجنوبه بالمصافي في وسط البلاد. وأوضح المستشار الإعلامي لوزير النفط أن ثلاث قذائف مضادة للدبابات استهدفت الأنبوبين وتسببت بتسرب كميات كبيرة من النفط.

وفي كركوك نظم نحو 150 عراقيا اعتصاما مفتوحا لمطالبة قوات الاحتلال بالإفراج عن 1500 سجين من أبناء المحافظة وذلك تلبية لدعوة منظمة عراقية للدفاع عن حقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة