أكثر من 22 مليون مصاب بالإيدز في أفريقيا الجنوبية   
الخميس 1429/6/23 هـ - الموافق 26/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:23 (مكة المكرمة)، 12:23 (غرينتش)
 
ذكرت دراسة صادرة عن الاتحاد الدولي للصليب الأحمر أن معدلات الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، بلغ درجة خطيرة جنوب القارة الأفريقية.

وحسب الاتحاد الدولي فإن نحو ثلثي المصابين بالإيدز في العالم يوجدون في الدول الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى.

ونبه تقرير الاتحاد إلى وجود 22.5 مليون شخص يحملون الفيروس جنوب القارة الأفريقية، بمعدل عُشر السكان في جنوب أفريقيا وزيمبابوي وليسوتو وملاوي وموزمبيق وناميبيا وسوازيلند وزامبيا.

بالمقابل أكد خبراء في الصحة أن 31% ممن يحتاجون أدوية الإيدز البالغين نحو 9.7 ملايين شخص حصلوا عليها في البلدان ذات الدخل الضعيف أو المتوسط، حسب تقرير مشترك لمنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف).

من جهتها قالت معدة التقرير ليندساي نايت أثناء عرضها له إن الجهل وغياب الإرادة السياسية والإهمال أدى إلى وفات الملايين بسبب المرض.

وشبه الاتحاد الدولي تفشي المرض في جنوب القارة الأفريقية بكارثة الفيضانات أو المجاعات، مشيرا في تقريره السنوي "الكوارث في العالم" إلى أن مفهوم الكارثة لدى الأمم المتحدة ينطبق على انتشار مرض الإيدز.

وتحدد المنظمة الدولية مفهوم الكارثة بتوقف نشاط مجتمع، ما يتسبب في خسائر بشرية ومادية أو بيئية يصعب عليه مواجهتها.

وأشار التقرير إلى أن الوباء يفسر في دول عديدة بانخفاض عدد العاملين المؤهلين، في حين يتطلب المرض زيادة الخدمات الصحية.

وحسب منظمة الصحة العالمية فإن ثلاثة ملايين حامل للفيروس يتلقون علاجا في البلدان النامية، وهي نسبة تفوق سبع مرات ما كان عليه الوضع قبل أربع سنوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة