موسكو تؤكد إسقاط الطائرة فوق سيناء بتفجير   
الثلاثاء 1437/2/6 هـ - الموافق 17/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:32 (مكة المكرمة)، 8:32 (غرينتش)

أكد رئيس جهاز أمن الدولة الروسي أن طائرة الركاب الروسية التي تحطمت فوق سيناء في الحادي والثلاثين من أكتوبر/تشرين أول الماضي أسقطت بتفجير. وقال مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين توعد عقب هذا التأكيد بالرد على منفذي التفجير.

وأوضح مدير مكتب الجزيرة أن الرئيس الروسي عقد اجتماع أمنيا ضمن وزير الدفاع ورئيس جهاز أمن الدولة، أعقب ذلك تأكيد رئيس جهاز أمن الدولة أن الطائرة فجرت فوق سيناء بعمل إرهابي نتيجة قنبلة.

وأشار رئيس جهاز أمن الدولة الروسي إلى أن التحقيقات والتحليلات أثبتت وجود آثار لمتفجرات ناجمة عن قنبلة زنتها واحد كيلوغرام مما أدى إلى انشطار الطائرة في الجو.

وقد وقف الرئيس الروسي عقب ذلك الإعلان أثناء الاجتماع دقيقة صمت، وتوعد بملاحقة المنفذين.

وقبل أيام، أشارت المخابرات الأميركية إلى أن مسؤولين روسا يرجحون أن سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء سببه قنبلة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء اليوم عن مصادر أميركية أن مسؤولين روسا تراقبهم المخابرات الأميركية يرجحون أن قنبلة أسقطت الطائرة الروسية "إير باص 321" فوق سيناء.

من جهة أخرى، أقر رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيدف باحتمال أن يكون تحطم الطائرة في سيناء ناجما عن "عمل إرهابي". وقال بمقابلة مع صحيفة روسيسكايا غازيتا نشرت مقتطفات منها مساء اليوم "هناك احتمال وجود عمل إرهابي كسبب لما حدث".

وأكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بسكوف تقديم لندن معلومات لموسكو تتعلق بتحطم الطائرة الروسية. وأضاف أنه لا يستطيع تحديد نوعية هذه المعلومات.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن الاحتمالات الأكبر لسقوط الطائرة الروسية تشير إلى قيام تنظيم الدولة الإسلامية أو مجموعة قريبة منه بتهريب قنبلة إلى الطائرة وتفجيرها.

وأكد هاموند أن بلاده تمتلك معلومات استخبارية ذات "طبيعة حساسة" بشأن تحطم الطائرة الروسية.

وكانت الطائرة أقلعت يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي من شرم الشيخ إلى مدينة سان بطرسبورغ الروسية قبل أن تسقط بعد 23 دقيقة، ويقتل 224 شخصا كانوا على متنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة