قريع يلتقي بيرنز وسط تحركات سلمية محمومة   
السبت 1424/10/6 هـ - الموافق 29/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قريع يستعد للقاء الموفد الأميركي وليام بيرنز بعمان (الفرنسية)

أعلن في رام الله أن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع سيلتقي اليوم السبت في العاصمة الأردنية عمان الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط وليام بيرنز بهدف بعث عملية السلام التي تشهد تحركا محموما في عواصم أوروبية.

وسبق هذا إعلان آخر عن لقاء بداية الأسبوع المقبل بين مدير مكتب قريع ونظيره مدير مكتب شارون بهدف التحضير لقمة وشيكة بين الرجلين.

وفي رام الله حث الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عددا من زعماء العالم على لعب دور لإحياء عملية السلام. وقال نبيل أبو ردينة مستشار عرفات إن الزعيم الفلسطيني بعث رسائل خطية إلى قادة كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإسبانيا وكندا وجنوب أفريقيا وماليزيا وإيرلندا إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

لقاءات لندن ومدريد
ويقابل هذا التحرك مساع موازية في أوروبا حيث شهدت مدريد ولندن لقاءات بين شخصيات فلسطينية وإسرائيلية لإحياء مفاوضات السلام.

ففي مدريد عقد مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون اجتماعا لبحث الدور الدولي في حلول محتملة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وشارك في الاجتماع من الجانب الفلسطيني وزير الأمن الداخلي السابق محمد دحلان ووزير العمل الحالي د. غسان الخطيب، ومن الجانب الإسرائيلي رئيس الائتلاف الحاكم بالكنيست جدعون ساعر ورئيسة المعارضة العمالية داليا إيتسك وكذلك عضو حزب العمال بالكنيست داني ياتوم والعضو العربي بالكنيست أحمد الطيبي.

الرجوب وعمري في طريقهما إلى لندن (الفرنسية)
كما شارك بالاجتماع السفير الأميركي السابق لدى إسرائيل مارتن إنديك والمبعوث الأوروبي السابق للشرق الأوسط ميغيل موراتينوس.

وغير بعيد عن مدريد تتواصل في لندن اجتماعات غير رسمية بين وفد فلسطيني برئاسة جبريل الرجوب مستشار عرفات وآخر إسرائيلي برئاسة عومري شارون نجل رئيس الوزراء, بمبادرة من حزب العمال البريطاني لبحث تنفيذ خارطة الطريق.

ونسبت مراسلة الجزيرة بفلسطين إلى مصادر إسرائيلية قولها إن اجتماع لندن يناقش سبل إعلان هدنة متبادلة بين الجانبين، وإن المفاوضات ما هي إلا غطاء لمحادثات رسمية بين عومري بصفته ممثلا لشارون والرجوب بصفته ممثلا لعرفات.

انتقادت وتذمر
وقوبلت هذه الاجتماعات بالانتقاد، إذ ندد عضو حركة حماس البارز د. عبد العزيز الرنتيسي في لقاء مع الجزيرة بهذه اللقاءات وطالب بأن يبحث حوار القاهرة المرتقب مسألة إعادة النظر في مسار المفاوضات مع إسرائيل الذي وصفه بأنه مدمر.

وتأتي هذه التحركات قبيل الإعلان يوم الاثنين المقبل رسميا عن خطة ما بات يعرف باسم مبادرة جنيف التي صاغتها شخصيات فلسطينية وإسرائيلية.

وبينما تجري الاستعدادات لإطلاق مبادرة جنيف الاثنين المقبل، قال مندوب فلسطين الجديد في جنيف أنيس القاق إن السلطة الفلسطينية قد تتبنى المبادرة "إن فعلت ذلك إسرائيل واللجنة الرباعية أو الولايات المتحدة". وكان شارون قد رفض الخطة بالجملة.

أنان يندد
أنان: الجدار يقوض مساعي السلام (الفرنسية)
وفي خضم هذه التحركات النشطة انتقد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بناء إسرائيل للجدار العازل، وقال في تقرير للجمعية العامة تلاه المتحدث باسمه فريد إيكهارد إن الجدار يعد انتهاكا للقانون الدولي فضلا عن أنه يقوض عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وأضاف أن الجدار سيعزل 400 ألف فلسطيني ويتوغل 22 كلم في الأراضي الفلسطينية.

وفيما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه سيسرع عملية بناء الجدار، قال التلفزيون الإسرائيلي إن شارون يخطط لسحب قواته من مدن بالضفة الغربية وإخلاء مواقع استيطانية في الأسابيع المقبلة وفقا لخطة مؤلفة من مرحلتين.

وتقضي المرحلة الأولى بالسعي لتنفيذ خارطة الطريق بإخلاء مواقع استيطانية وإزالة نقاط تفتيش وتنفيذ انسحاب جزئي. أما إذا فشلت الخارطة فستنفذ المرحلة الثانية عبر إقرار الحدود الفلسطينية ضمن مساحة لا تقل عن 40% من الأراضي المحتلة حاليا.

وبينما كرر وزير العدل الإسرائيلي يوسف لابيد مطالبته بتفكيك فوري لمستوطنة نتساريم القريبة من غزة، هدد وزير الإسكان المتشدد إيفي إيتام بالانسحاب من الحكومة إذا أجلى شارون مستوطنات في قطاع غزة.

وفي هذا السياق قال تقرير صحفي إن الجيش الإسرائيلي يبحث استخدام حراس أمنيين خاصين بدلا من الجنود لحماية المستوطنات في الضفة الغربية وقطاع غزة، وسط تزايد الجدل بشأن مخاطرة الجنود بأرواحهم لحراسة المستوطنين.

شهيد واجتياح
دبابات الاحتلال تتوغل بمنطقة جنين (رويترز)
ميدانيا أفاد مراسلنا في جنين أن نحو 15 آلية عسكرية إسرائيلية اجتاحت قرية عطارة الواقعة جنوبي المدينة وفرضت عليها حظر التجول. وذكر أهالي القرية أنهم سمعوا إطلاق نار كثيف أثناء توغل القوة التي نفذت عمليات دهم وتفتيش لبعض المنازل.

وفي غزة استشهد رجل أمن فلسطيني بعد ظهر أمس برصاص قوات الاحتلال قرب مستوطنة دوغيت هناك. وقال الجيش إنه يأسف لمقتل سيد أبو صفرا (35 عاما) الذي كان أعزل، وأعلن وقف الجنود عن الخدمة حتى انتهاء التحقيق حسب زعمه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة