مشعل: نعيش انتفاضة حقيقية وعلى الفصائل دعمها   
الأحد 1437/2/25 هـ - الموافق 6/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إن ما تعيشه القدس والمناطق الفلسطينية المختلفة انتفاضة حقيقة، وأكد استعداده للقاء مع فتح لمعالجة كل ملفات المصالحة الفلسطينية دون انتقاء.

وقال مخاطبا القيادة الفلسطينية إن "هذه لحظة تاريخية ولا بد من سند لانتفاضة القدس"، ودعا فتح وغيرها من التنظيمات الفلسطينية إلى تبني الانتفاضة اليوم، مشيرا إلى أنها "تشكو من غياب الأبوة القيادية والسياسية"، ومؤكدا أن هناك ترددا من بعض الجهات في الانخراط فيها.

وأكد مشعل -في برنامج لقاء خاص الذي استضافته فيه الجزيرة- أن دماء الشهداء على الأرض أوقفت مشروع تقسيم الأقصى، موضحا أن "المشهد اليوم هو مشهد انتفاضة رغم اختلاف الناس على المصطلح".

وأشار إلى أن ما يحدث هو جوهر النضال وجوهر المقاومة، وأنه انتفاضة توحد عليها الشعب في القدس وفي مدن الضفة ومخيماتها، وحتى في غزة رغم عدم وجود الاحتلال وكذلك في مناطق الـ48.

ويرى مشعل أن نمط هذه الانتفاضة مختلف عن الانتفاضات السابقة، كما كان يتغير النمط مع كل مرحلة، مضيفا "هذه انتفاضة حقيقية".

وقال إن جيل الشباب اليوم انتفض عندما رأى الأقصى يهدد بالتقسيم ورأى عربدة المستوطنين ورأى كل الآفاق مسدودة، ورأى الضفة غاب عنها الفعل النضالي سنوات طويلة، وأدرك بوعيه أنه لا بد من امتلاك زمام المبادرة.

وقال إن هذه الانتفاضة أعادت القضية الفلسطينية إلى الأذهان، ودعا الفصائل السياسية -وخاصة حركة فتح- إلى الانخراط فيها، وأكد أن حماس منخرطة فيها، وقال "قرارنا في حماس سنمضي في هذه الانتفاضة حتى النهاية".

video

وقال مشعل "أوجه دعوة لكل القوى أن تساند هذه الانتفاضة التي توجه ضد عربدة المستوطنين"، وأكد أن الانتفاضة ستستمر ما دام الاحتلال موجودا.

وقال إن غزة مصرة على أن تكون في معركة القدس رغم ظروف الحصار وجراح الحروب السابقة، مؤكدا أن التخلي عن خيار المقاومة يضيع القدس.

وأوضح أنه "أمام الأقصى والقدس والاستيطان والاحتلال وتهديد المشروع الوطني الفلسطيني لا بد أن نضحي بكل شيء"، ويبقى -بحسب رأيه- أن يتكاتف الجميع وأن تتحمل القيادة الفلسطينية مسؤوليتها ويشعر الجميع أنه قادر.

وقال إنهم في حماس دعوا إلى لقاء إطار قيادي مؤقت لبحث "كيف ندير الانتفاضة وكيف نبني إستراتيجية وطنية نضالية مشتركة وكيف نعالج ملفات الانقسام"، وما يستتبع ذلك من تسلم الحكومة الفلسطينية لكل مهامها في الضفة وفي غزة.

وقال إن حماس مستعدة للقاء مع فتح لمعالجة كل ملفات المصالحة الفلسطينية دون انتقاء، ودعا حكومة السلطة الفلسطينية لإدارة معبر رفح دون المس بالموظفين.

ونفى مشعل أن تكون حماس قد اصطفت يوما مع محور في المنطقة ضد آخر، وقال إنها كانت على الدوام تؤمن بمركزية فلسطين وأن قضية فلسطين هي أولى القضايا التي يمكن أن تجتمع عليها الأمة.

ودعا القادة العرب والمسلمين إلى "تحمل مسؤوليتهم تجاه القضية الفلسطينية"، وقال إن إستراتيجية حركته هي أن تنفتح على الجميع، وأكد أنهم طرقوا أبواب الجميع "ومن يفتح الباب نحن ندخل منه".

وقال إنهم بعد الربيع العربي لم يقطعوا العلاقة مع أحد، وأكد أن علاقتهم كانت قوية مع قطر وتركيا، وأن هذه العلاقات ليست جديدة، كما كانت قوية معه إيران وسوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة