مؤرخ إسرائيلي: ضعف قادتنا يهدد مستقبل دولتنا   
الاثنين 10/3/1429 هـ - الموافق 17/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

بار زوهر كتب سيرتيْ بن غوريون وبيريز (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا

عبر المؤرخ الإسرائيلي ميخائيل بار زوهر المختص بكتابة السير الذاتية للقيادات الصهيونية عن قلقه من مستقبل إسرائيل نظرا لتغير طبيعة قياداتها إلى الأسوأ مقارنة مع القيادات الإسرائيلية التاريخية.

واستدل بار زوهر -مؤلف سيرة رئيس الدولة شمعون بيريز الصادرة مؤخرا- على ذلك بقوله إن بيريز هو" طير غريب" في المشهد السياسي الإسرائيلي، لكونه "مدمنا" على قراءة الكتب ساعتين قبل خلوده للنوم كل ليلة بخلاف الوزراء والقادة الإسرائيليين الحاليين الذين يعزف معظمهم عن القراءة.

كما روى المؤرخ الإسرائيلي للجزيرة نت كيف تمكن بيريز حينما شغل منصب المدير العام لوزارة الدفاع من إقناع الفرنسيين بتوقيع عقد لتزويد إسرائيل بالسلاح وبناء المفاعل النووي في ديمونة، وذلك خلال زيارته باريس عام 1956.

وأضاف "بذلك أحرز بيريز إنجازا إستراتيجيا رغم أن بن غوريون شكك كثيرا في جدوى الزيارة، وها هو اليوم يوظف علاقاته وخبرته الغنية في تعزيز صداقة حميمية مع الإليزيه".

"
بن غوريون عبر في كتاباته وخطبه عن خشيته من ظهور "أتاتورك" عربي على شكل جمال عبد الناصر، مما يؤدي بالتالي لنهاية إسرائيل
"
الحسم العسكري

كما أشار بار زوهر -وهو أيضا كاتب سيرة رئيس الوزراء الأسبق ديفد بن غوريون- إلى أن الأخير شدد على أهمية حسم أي حرب مع العرب من قبل إسرائيل بعدما كان أرسى الأسس المركزية لمفهومها الأمني الإستراتيجي: الردع والإنذار والحسم.

وأضاف بار زوهر أن بن غوريون حذر -عدة مرات وفي عدة كتب- من مغبة خسارة الحرب مع العرب، مشيرا إلى أنه طالما عبر في كتاباته وخطبه عن خشيته من ظهور "أتاتورك" عربي على شكل جمال عبد الناصر، مما يؤدي بالتالي لنهاية إسرائيل.

واعتبر المؤرخ الإسرائيلي أن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله "سخر هذه المقولة لخدمة هدفه بشكل ساخر، فها نحن موجودون ولكن هنالك شعورا يلازم الإسرائيليين حتى اليوم بأن فوزا عربيا واحدا يعني إبادتنا، وهذا شعور عميق وليس جهدا دعائيا تعبويا".

ورغم تعاظم قوة إسرائيل، فإن بار زوهر أبدى مخاوفه مما أسماه التغير المقلق للمجتمع الإسرائيلي الراهن، لافتا إلى اتساع ظاهرة التهرب من التجنيد والمشاركة في القتال والتعرض للخطر.

وأخيرا اعتبر بار زوهر أن قتل أعداد كبيرة من المدنيين في قطاع غزة لن يحقق لإسرائيل هدفها باستعداء الفلسطينيين على حركة المقاومة الإسلامية(حماس)، مشيرا إلى عدم وجود بديل للحملة البرية الواسعة لوقف الصواريخ المحلية الصنع التي تطلقها المقاومة الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة