حزب تونسي يستنكر مشاركة إسرائيليين بمؤتمر إقليمي   
الجمعة 27/2/1428 هـ - الموافق 16/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:45 (مكة المكرمة)، 14:45 (غرينتش)

السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين أثارت غضب التونسيين (رويترز-أرشيف)
استنكر الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض بشدة الزيارة التي يقوم بها وفد من الكنيست الإسرائيلي للمشاركة في مؤتمر برلماني أورومتوسطي يستمر يومين في تونس.

ووصف الحزب في بيان زيارة وفد الكنيست بالتطبيعية، وشدد على أن استضافة مؤتمرات دولية لا يمكن أن تشكل ذريعة للمضي في "مسار معاكس للمشاعر الشعبية ومناقض لالتزامات تونس تجاه القضية الفلسطينية".

وجدد الحزب في بيانه الموقع من قبل الأمين العام مية الجريبي ما سماه رفضه لمحاولات الحكومة المعلنة والخفية التي قال إنها ترمي لإحياء اتفاق إقامة علاقات دبلوماسية، وعبر عن استغرابه من "فتح أبواب البلاد على مصراعيها للصهاينة الذين يغتصبون الأراضي العربية ويرتكبون المجازر".

وقد شارك في أعمال اليوم الأول من الدورة الثالثة للمجلس البرلماني الأورومتوسطي وفد من الكنيست الإسرائيلي يضم أربعة نواب برئاسة رئيس الكنيست والمتحدث باسمه وعشرة مسؤولين آخرين.

وكان المجلس قد عقد المؤتمر الأول في القاهرة عام 2005، بينما انتظمت الدورة الثانية في بروكسل العام الماضي.

ويضم المجلس البرلماني الأورومتوسطي 240 برلمانيا من بلدان أوروبية و10 بلدان متوسطية هي المغرب والجزائر وتونس ومصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية والأردن ولبنان وسوريا وتركيا.

وأكد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي استمرار مساندته للقضية الفلسطينية وحق الفلسطينيين في إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة