انتحار وزير صربي سابق متهم بجرائم حرب   
الخميس 1423/1/29 هـ - الموافق 11/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واجهة البرلمان اليوغسلافي عقب انتحار ستويليكوفيتش
انتحر وزير الداخلية الصربي السابق فاليكو ستويليكوفيتش المتهم مع الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش بارتكاب جرائم حرب في كوسوفو وذلك بإطلاق النار على رأسه خارج مبنى البرلمان الصربي حسبما أفادت مصادر رسمية.

وذكرت مصادر صحفية في بلغراد أن ستويليكوفيتش أقدم على الانتحار أمام البرلمان الفدرالي الذي أقر الخميس قانونا بشأن التعاون مع محكمة جرائم الحرب في لاهاي ينص على إحالة مجرمي الحرب المحتملين إلى القضاء الدولي. وقد أعربت المحكمة التابعة للأمم المتحدة عن صدمتها للخبر قائلة إنها توقعت أن يتم تنفيذ قرار التسليم بصورة سلمية.

وينص القانون الذي وافق عليه البرلمان -رغم معارضة بعض النواب الصربيين- على تسليم المتهمين الذين صدرت بحقهم مذكرات اتهام رسمية من الأمم المتحدة إلى محكمة لاهاي. واعتبر النواب المعارضون القرار نكسة واستجابة للضغوط الدولية وفشلا في مقاومة الابتزاز الاقتصادي الذي مارسته الولايات المتحدة بتهديدها بقطع المساعدات إذا لم يتم تسليم المتهمين.

وقال إيفيكا داتشيتش المسؤول البارز في الحزب الاشتراكي الذي يتزعمه ميلوسوفيتش إن ستويليكوفيتش أكد قبل مدة أنه لن يسلم نفسه إلى محكمة لاهاي حيا, معتبرا ما حدث نتيجة لتبني البرلمان مشروع القرار.

وقالت مصادر صحفية إن ستويليكوفيتش الذي يعتبر واحدا من ثلاثة مسؤولين خدموا في عهد ميلوسوفيتش كان من أول المرشحين لتسليمهم إلى لاهاي عقب تبني القرار. وأشار مدير مستشفى الطوارئ في بلغراد إلى أن حياة ستويليكوفيتش الموجود حاليا في غرفة الإنعاش في خطر شديد.

أحد مسؤولي الحزب الراديكالي الصربي يقرأ الرسالة على الصحفيين
وقد كتب ستويليكوفيتش رسالة قرأها أحد أعضاء الحزب الراديكالي الوطني ألقى باللوم فيها على الإصلاحيين الذين أطاحوا بميلوسوفيتش قبل 18 شهرا والذين أيدوا قانون تسليم المتهمين إلى محكمة جرائم الحرب.

ويقول نص الرسالة: "وفق هذا القانون أعبر بصفتي نائبا في البرلمان الفدرالي عن احتجاجي على جميع أعضاء السلطات الصورية". وقال إنه يحمل رئيس الوزراء الصربي زوران دينديتش والرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا والإصلاحيين الآخرين مسؤولية موته, موضحا أن "الأوفياء من المواطنين يعرفون كيف سينتقمون لي". وقد طوقت الشرطة مبنى البرلمان وقطعت المرور في الشوارع المجاورة له.

ولد ستويليكوفيتش عام 1937, وشغل منصب وزير الداخلية من عام 1997 إلى عام 2000. وكانت وزارته مسؤولة عن وحدات الشرطة المتهمة بارتكاب فظائع ضد الألبان في حرب كوسوفو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة