الجيش التركي يؤيد عملية السلام في قبرص   
الأربعاء 1422/11/16 هـ - الموافق 30/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رؤوف دنكطاش (يسار) أثناء لقائه غلافكوس كليريدس في نيقوسيا (أرشيف)
أكد الجيش التركي دعمه لعملية السلام في قبرص، ولكنه حذر في الوقت نفسه من تدخلات خارجية قال إنها قد تفضي لفشل المحادثات واندلاع أزمة في المنطقة. وأعرب قائد القوات التركية البرية الجنرال حلمي أوزكوك عن أمله في نجاح المحادثات ولكنه أكد جاهزية قواته للتدخل إذا ما اندلعت أزمة جديدة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن الجنرال أوزكوك الذي يزور الجانب التركي من جزيرة قبرص المقسمة منذ عام 1974 قوله إن القوات المسلحة التركية تؤيد الحوار المباشر بين زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش ورئيس قبرص اليونانية غلافكوس كليريدس.

وأعرب الجنرال التركي عن قلقه من وجود تدخلات خارجية في المحادثات، مؤكدا أنه في حال تفجر الوضع واندلاع أزمة فإن الجيش التركي سيمارس واجبه إزاء ذلك. ويبدو أن تحذير الجنرال التركي حسب مراقبين موجه بالأساس نحو الاتحاد الأوروبي الذي وضع قبرص اليونانية المعترف بها دوليا على قائمة المرشحين للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وقد هددت تركيا -وهي نفسها تسعى لأن تكون إحدى الدول المرشحة للانضمام للاتحاد الأوروبي- بضم جمهورية قبرص التركية المعلنة من طرف واحد والتي لا تعترف بها سوى تركيا، إذا انضمت قبرص إلى الاتحاد الأوروبي قبل توحيد الجزيرة حيث يتمركز 35 ألف جندي تركي.

وتحت ضغط دولي ومع اقتراب موعد الجولة الأولى لاختيار الدول المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، بدأ زعيما القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش وقبرص اليونانية غلافكوس كليريدس محادثات تاريخية وجها لوجه في 16 يناير/ كانون الثاني الجاري بهدف حل نزاع امتد 28 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة