البرلمان الروسي يحظر استخدام الأبجديات غير السلافية   
السبت 1423/9/12 هـ - الموافق 16/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس الدوما الروسي
صادق البرلمان الروسي على تشريع يجعل الأبجدية المستخدمة في اللغات السلافية (الكرسلية) هي الأبجدية القانونية الوحيدة في مختلف أنحاء روسيا، ليوجه رسالة قوية إلى المناطق العرقية الطامحة للاستقلال عن موسكو.

وتستهدف التعديلات التي أقرت في قراءة ثالثة وأخيرة أمس الجمعة بشكل مباشر الجمهوريات التي تتمتع بالحكم الذاتي مثل الشيشان وتتاريا التي غيرت نظام كتابة لهجتها المحلية من حروف الأبجدية الكرسلية المستخدمة في روسيا إلى الأبجدية اللاتينية.

وحصل مشروع القرار على موافقة أغلبية 336 صوتا مقابل 15 في مجلس النواب (الدوما). وإذا أقر المجلس الأعلى بالبرلمان الروسي (مجلس الاتحاد) هذه التعديلات فسيجعل ذلك مستحيلا على الأقاليم تغيير نظام الكتابة عن الكرسلية بدون قانون اتحادي جديد ينص على ذلك.

وكان الدوما قد شن آخر حملاته لحماية اللغة الروسية في يونيو/ حزيران متداولا مجموعة من التشريعات تكبح تسلل الكلمات الإنجليزية إلى الاستخدام اليومي.

وانتقد القرار فانداس سافيولين نائب جمهورية تتاريا التي تقع على نهر الفولجا وأغلب سكانها من المسلمين، وقال إنه لا يمكن تعميم الأبجديات "ولا توجد سابقة بذلك في أي مكان". وقد صوت برلمان تتاريا المحلي بالفعل على استخدام الأبجدية اللاتينية في كتابة لغتها التركية التتارية.

ويقول مؤيدو استخدام الأبجدية اللاتينية إنها أصبحت أسهل في تطويعها في عصر الإنترنت والعولمة وإنها تسمح لمتحدثي اللغات التركية بالتعبير عن نظام أصواتهم الكلامية بشكل أكثر دقة.

ويعد استخدام الأبجديات الكرسلية واللاتينية والعربية من القضايا التي أثارت جدلا سياسيا في روسيا منذ وقت طويل. وكان الأكاديميون في عهد القياصرة الروس قد كيفوا الأبجدية الكرسلية لتوافق احتياجات لهجات الإمبراطورية الروسية الممتدة بينما أيد مصلحون استخدام نصوص عربية أو لاتينية.

لكن في عهد جوزيف ستالين ألغيت كل السياسات التي تسمح للمناطق بذاتية اختيار التعليم واللغة لصالح الترويج للغة الوحيدة المشتركة بين جمهوريات الاتحاد السوفياتي وهي الروسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة