بوش يمدد ويوسع العقوبات على مسؤولين سوريين   
الجمعة 1429/2/9 هـ - الموافق 15/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:07 (مكة المكرمة)، 22:07 (غرينتش)
لم يذكر جورج بوش قائمة بأسماء الذين شملتهم العقوبات (الفرنسية)
وسع الرئيس الأميركي جورج بوش العقوبات على مسؤولين في الحكومة السورية ومن سماهم بشركائهم، في أحدث مساعيه لتصعيد الضغط على دمشق.
 
وأعلن بوش أمس الأربعاء قراره بتمديد وتوسيع هذه العقوبات عبر قرار تنفيذي يستهدف مسؤولين سوريين متهمين "بالفساد الرسمي" وقضى بتجميد ممتلكاتهم وحظر تصدير وإعادة تصدير بعض البضائع.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون غوندرو إن القرار "يوسع أيضا إطار مجموعة الأشخاص الذين يمكن أن تشملهم العقوبات". ولكنه لم يذكر أسماء المسؤولين المستهدفين.
 
وأشار المتحدث إلى أن الحكومة الأميركية "ستسارع" إلى وضع لائحة بهؤلاء المسؤولين، وتعد هذه هي المرة الثالثة التي تعلن فيها واشنطن تمديد العقوبات.
 
وكان بوش قد بعث مذكرة إلى الكونغرس ذكر فيها أن العقوبات التي فرضت في 2004 ووسعت في 2006، تأتي ردا على الدعم الذي تقدمه دمشق لما وصفه بالإرهاب، ومساعيها لامتلاك أسلحة دمار شامل، وتقويضها للاستقرار في العراق ولبنان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة