المئات يضربون عن الطعام بسجن في مصر   
الأحد 1426/4/27 هـ - الموافق 5/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

المظاهرات المطالبة بالإصلاح في مصر نددت بالاعتقالات والتعذيب(رويترز-أرشيف)
أكدت جمعية مصرية لحقوق الإنسان أن أكثر من 300 سجين مضربون عن الطعام منذ 26 مايو/أيار الماضي بسجن وادي النطرون على بعد نحو 100 كلم شمال القاهرة. وأشارت جمعية مساعدة السجناء وهي منظمة غير حكومية إلى أن الإضراب سببه سوء المعاملة وعدم توفير الرعاية الصحية للمعتقلين خاصة للحالات الحرجة.

وأوضح بيان للجمعية أن محاميها قام بزيارة لسجن وادي النطرون 2 وتأكد من صدق المعلومات بخصوص سوء المعاملة ورفض إدارة السجن إخطار النيابة العامة بواقعة الإضراب عن الطعام.

وأضاف البيان أن بعض المسجونين ومعظمهم من الإسلاميين صدرت أحكام قضائية بالإفراج عنهم إلا أن وزارة الداخلية لم تنفذها وأعادت اعتقالهم بموجب قانون الطوارئ. وتشير الأنباء إلى أن ستين معتقلا نقلوا إلى مستشفى السجن ورفضوا حقنهم بمحاليل التغذية وأصروا على استمرار إضرابهم.

كما احتج المسجونون والمعتقلون السياسيون على رفض إدارة السجن التحرك لحمايتهم من مضايقات المحكومين في قضايا جنائية. واعتبرت الجمعية أن سوء معاملة المسجونين وعدم توفير الراعية الصحية لهم يعد انتهاكا للاتفاقات الدولية التي وقعت عليها الحكومة المصرية.

يشار إلى أن إلغاء قانون الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين دون محاكمة يأتي ضمن مطالب أحزاب وجماعات المعارضة السياسية في مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة