المحكمة العليا الإيرانية تؤيد سجن نائب إصلاحي   
الأربعاء 1423/6/26 هـ - الموافق 4/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مهدي كروبي يغادر مبنى مكتبه بالبرلمان عقب امتناعه عن المشاركة في الجلسات حتى يتم إطلاق سراح لقمانيان (أرشيف)
ذكرت صحيفة توسيا الإيرانية أن المحكمة العليا أيدت حكما بالسجن لمدة سبعة أشهر ضد نائب إصلاحي بعد إدانته بما تقول إنه نشر أكاذيب ودعاية ضد الدولة.

ومن المحتمل أن يثير هذا الحكم ضد النائب محمد دادفار الخلافات مجددا بشأن الحصانة البرلمانية للنواب والتي اندلعت قبل بضعة أشهر بسبب صدور عدة أحكام ضد عدد من النواب اتهموا بمهاجمة مسؤولين محافظين.

وكانت المحكمة الابتدائية قد قضت بالسجن لمدة ثلاثة أشهر على عضو جبهة المشاركة الإسلامية دادفار لإهانته أعضاء مجلس الأمن القومي الأعلى في خطاب له, في حين قضت عليه بالسجن لأربعة أشهر أخرى لقيامه بنشر دعاية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ويأتي قرار المحكمة العليا بعد أربعة أيام من بدء محاكمة الناشط السياسي هاشم أغاجاري الحليف الوثيق للرئيس الإيراني الإصلاحي محمد خاتمي بتهمة الخروج على الدين. وكان أغاجاري اعتقل في وقت من الشهر الماضي بعد أن ألقى خطابا في مدينة همدان غربي البلاد دعا فيه إلى إجراء إصلاحات دينية جذرية. وأثار خطابه غضب رجال الدين المحافظين وخصوصا دعوته للشيعة إلى عدم اتباع فتاوى مراجعهم اتباعا أعمى.

يشار إلى أن رئيس البرلمان مهدي كروبي قد أضرب في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي عن العمل حتى يتم إطلاق سراح النائب الإصلاحي حسين لقمانيان من السجن. وأصدر القضاء الإيراني الذي يهيمن عليه المحافظون عدة أحكام ضد صحفيين وبرلمانيين بينهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان محسن ميردامادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة