أنباء عن قرب عودة السفير الأميركي للخرطوم   
السبت 3/1/1423 هـ - الموافق 16/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت وكالة الأنباء السودانية أن السفير الأميركي لدى الخرطوم سيعود في المستقبل القريب. وكانت واشنطن قد سحبت سفيرها عام 1996 وخفضت مستوى تمثيلها الدبلوماسي بعد أن اتهمت الحكومة السودانية بأنها راعية للإرهاب.

وقالت الوكالة إن السفير الأميركي في إثيوبيا تيبور ناغي أطلع بهذا الأمر وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية شول دينق في أديس أبابا أمس الجمعة، وأوضح ناغي أن بلاده تفكر في تغيير سياستها نحو السودان بشكل إيجابي يعتمد على الحوار والمشاركة في كل الجهود الرامية على احتواء الأزمة في جنوب السودان.

وكثفت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة من جهودها الدبلوماسية في السودان بعد أن عين الرئيس الأميركي جورج بوش في سبتمبر/ أيلول الماضي السناتور السابق جون دانفورث مبعوثا خاصا للسودان وكلفه بملف الحرب الأهلية في الجنوب.

وسعت الحكومة السودانية خلال العامين الماضيين لنفي تهمة رعايتها للإرهاب، ووضعت ملفاتها الأمنية المتعلقة برئيس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي أقام في السودان بين عامي 1990 و1996 تحت تصرف وكالة الاستخبارات الأميركية.

وثارت المخاوف في الخرطوم بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة من أن يكون السودان هو الهدف التالي للحملة الأميركية على ما تسميه واشنطن بالإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة