إجلاء ركاب سفينة ألمانية بعد حريق   
الأحد 1431/6/9 هـ - الموافق 23/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:05 (مكة المكرمة)، 17:05 (غرينتش)
أجلت السلطات النرويجية اليوم أكثر من 600 شخص من ركاب سفينة سياحية ألمانية بعد اندلاع حريق على متنها قبالة سواحل النرويج.
 
وقال المتحدث باسم هيئة الإنقاذ النرويجية بير فيلد إن نيرانا اندلعت في محرك السفينة "دويتشلاند" وولدت حرارة جعلت من الضروري إجلاء جميع الركاب تقريباً من السفينة إلى الأرض.
 
وكان على متن السفينة عندما اندلعت بها النيران عصر اليوم نحو 607 أشخاص منهم 364 مسافراً، إضافة إلى 241 من أفراد الطاقم، وربانان نرويجيان.
 
وأغلب ركاب السفينة من الألمان، لكنها ضمت سياحاً من أستراليا والتشيك والمجر وإسرائيل واليابان.
 
وأكد فيلد أن جميع الركاب نقلوا إلى البر باستثناء بعض أفراد الطاقم الذين يعتبر بقاؤهم على متن السفينة حيوياً، مشيراً إلى أنهم لم يتلقوا حتى الآن تقارير عن وجود إصابات.
 
وأضاف أن فرق الإطفاء ما تزال تكافح لإخماد النيران بعد أربع ساعات من اندلاعها، حيث لم تتم السيطرة على الحريق في غرفة المحركات ولم يتم إخماده.
 
وقال إن الغرفة ما تزال ساخنة للغاية حيث "يتعين أولا خفض درجة حرارة المناطق المحيطة بها" باستخدام خراطيم المياه، مشيراً إلى أنه ما يزال من المبكر تقدير حجم الضرر الذي لحق بالسفينة.
 
يذكر أن السفينة الألمانية رست في ميناء تابع لبلدة إيدفيورد الصغيرة التي تقع على بعد نحو 200 كلم شمال غرب العاصمة أوسلو، ولا تبعد كثيراً عن مدينة بيرغن ثاني كبرى المدن النرويجية على الساحل الغربي، وكان مقرراً لها أن تبحر مساء اليوم الأحد متجهة إلى هامبورغ بألمانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة