الإفراج عن المشتبه بهم في قضية تذاكر المونديال   
الثلاثاء 1435/9/12 هـ - الموافق 8/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)

أخلت الشرطة البرازيلية سبيل راي ويلان المسؤول في شركة "ماتش هوسبيتاليتي" (مباريات الضيافة) الشريكة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بعد اعتقاله أمس الاثنين للاشتباه في صلته بعملية بيع تذاكر بطولة كأس العالم الحالية، في إطار التحقيقات الجارية بشأن بيع التذاكر بطرق غير قانونية. 

وذكرت صحيفة "غلوبو" البرازيلية على موقعها الإلكتروني أن قاضي التحقيقات أمر بالإفراج عن المسؤول التنفيذي البريطاني الذي كان محتجزا رهن الاستجواب.

وأفادت وسائل الإعلام المحلية اليوم الثلاثاء بأن ويلان (64 عاما) اعتقل أمس الاثنين في فندق "كوباكابانا بالاس" على شاطئ كوباكابانا بمدينة ريو دي جانيرو والذي يقيم فيه مسؤولو الفيفا الرسميون، بمن فيهم رئيسه السويسري سيب بلاتر خلال فترة المونديال.

من جانبها أعلنت الشرطة أنها اعتقلت ويلان في جناح بفندق كوباكابانا وصادرت 82 تذكرة لمباريات كأس العالم وحاسوبا وهاتفا محمولا ومجموعة وثائق.

وتحقق الشرطة في إعادة طرح تذاكر كأس العالم للبيع في السوق السوداء على نحو غير قانوني.

وقد اعتقلت 11 شخصا الأسبوع الماضي وصادرت 131 تذكرة لمباريات المونديال، منها سبعون تذكرة على الأقل كانت مخصصة كدعوات من شركات.

الشرطة تشتبه في أحد أعضاء الفيفا
وتقول إنه يقيم بفندق كوباكابانا
(غيتي/الفرنسية)

ويأتي هذا الاعتقال في إطار عملية "أوبيراسيون خوليس ريميت" التي أسفرت عن اعتقالات الأسبوع الماضي طالت شبكة تضم أشخاصا يشتبه في تورطهم في مخطط غير قانوني لبيع تذاكر المونديال حول العالم.

تفكيك شبكة
وذكرت الشرطة أن الشبكة باعت آلاف التذاكر بقيمة ملايين الدولارات منذ مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 حتى النسخة الحالية في البرازيل.

وسبق أن أعلنت الشرطة اشتباهها بأن أحد أعضاء الفيفا هو مصدر شبكة الاتجار بالتذاكر بطريقة غير شرعية.

وقال المفوض فابيو باروكي بعد تفكيك الشبكة المهمة الثلاثاء الماضي "اعتقدنا أن الفرنسي الجزائري محمدو لمين فوفانا كان من الفيفا ومصدر الاتجار، لكن بعد إلقاء القبض عليه أدركنا أن هناك شخصا أعلى منه في الاتحاد الدولي مع وسيط لمباريات الضيافة (وكالة الفيفا لبيع حزم الضيافة)".

وأضاف "نطلب مساعدة الفيفا لتحديد هوية هذا الشخص، وهو أجنبي يقطن في فندق كوباكابانا بالاس.. نريد تحديد المستوى الأخير من الشبكة، البائعين أمام الملاعب.. من هم أعلى من لمين فوفانا ومن مرروا له التذاكر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة