الهند: تسلل المقاتلين الكشميريين لا يزال مستمرا   
الأربعاء 1423/4/16 هـ - الموافق 26/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لال كريشنا أدفاني
قال وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني إن عمليات تسلل المقاتلين الكشميريين عبر خط الهدنة الفاصل بين الهند وباكستان في كشمير قلت لكنها لم تتوقف تماما ولا يزال التسلل مستمرا.

واتهم أدفاني السفارة الباكستانية في نيودلهي بأنها بمثابة قناة لتمرير الدعم المادي للمقاتلين الكشميريين. وقال إن باكستان تستخدم أيضا مهربين مرتزقة يعبرون الحدود بين البلدين لنقل ملايين الدولارات لتمويل من أسماهم الإرهابيين والانفصاليين في الهند.

وكان وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز قال الأسبوع الماضي إن عمليات تسلل المقاتلين الكشميريين انتهت تقريبا. وتتهم الهند باكستان بمساعدة آلاف المسلحين على التسلل إلى الجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير, وتطالب ببذل المزيد من الجهد لمنعهم من عبور الخط الفاصل بين شطري الإقليم، لكن باكستان تنفي مساعدة أعضاء الجماعات الكشميرية المسلحة وتقول إنها أوقفت عمليات التسلل.

مصرع سبعة بكشمير
أفراد من قوات أمن الحدود الهندية يحملون جثة أحد المقاتلين الكشميريين جنوبي سرينغار (أرشيف)
وعلى صعيد المواجهات أعلنت مصادر الشرطة الهندية الأربعاء أن سبعة أشخاص من بينهم جنديان ومقاتلان قتلوا في أحداث عنف بإقليم جامو وكشمير الواقع تحت سيطرة الهند.

فقد قتل مجهولون مواطنا وزوجته في منزلهما مساء الثلاثاء في قرية شاك ريشابورا التي تبعد 60 كلم شمالي سرينغار العاصمة الصيفية لجامو وكشمير.

وقالت مصادر الشرطة إنها تشتبه بأن المقاتلين الكشميريين قتلوا الرجل وزوجته, غير أنه لم تتبن أي مجموعة هذ الهجوم.

وأضافت المصادر أن شرطيا هنديا اختطف ثم قتل من جانب أشخاص يشتبه بأنهم ينتمون إلى المقاتلين الكشميريين جنوبي الإقليم المضطرب.

وأشارت الشرطة إلى أن موظفا في مركز طبي في شورسو جنوبي الإقليم قتل مساء الثلاثاء بيد عناصر يشتبه بأنها من المقاتلين الكشميريين.

كما قتل جنود هنود الأربعاء اثنين من المقاتلين الكشميريين في حادثين منفصلين في حين لقي جندي مصرعه وجرح ثان.

من ناحية أخرى هدد حزب المجاهدين الكشميري بعرقلة الانتخابات المقرر عقدها في إقليم جامو وكشمير في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وحذر أي شخص من المشاركة في هذه الانتخابات وإلا اعتبر خائنا.

وطالب الحزب في بيان نشرته الصحف في الإقليم المسؤولين الحكوميين في جامو وكشمير بعدم إجراء هذه الانتخابات.

يذكر أن أكثر من 12 جماعة مسلحة تقاتل من أجل إنهاء الوجود الهندي في كشمير. وقد قتل أكثر من 33 ألف شخص منذ بدء النزاع المسلح في الإقليم عام 1989.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة