القذافي كان هنا   
الأحد 1432/11/27 هـ - الموافق 23/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)

صورة نشرتها صنداي تايمز للبيت الذي قضى فيه القذافي أيامه الأخيرة

قالت صحيفة صاندي تايمز إن أيام (العقيد الليبي معمر) القذافي الأخيرة كانت بعيدة جدا عن حياته الفخمة في قصوره، فالبيت الذي قضى فيه آخر أيامه بسرت وهرب منه ليلقى حتفه كان عاديا من طابق واحد بدون كهرباء ولا شيء آخر سوى أكلات جاهزة.

وأضافت أنه يوجد خلف مدخل البيت رقم 36 بشارع كولومبيا شيء واحد بقي من فترة حكم استمرت 42 عاما هو صورة فوتوغرافية له في زي قائد بحرية كانت معلقة على جدار غرفة الجلوس المفروشة قليلا.

وقال مراقب الشارع عادل حسين (42 عاما) "كان القذافي مختبئا هنا حتى بعد أن هرب الجميع". وقال حسين إن القذافي انتقل كثيرا، واستقر في العديد من المنازل المهجورة قبل أن يستقر في هذا المنزل. وقال محمد علي وهو أحد الجيران "كنا نعلم أنه كان هنا، وكان حراسه ينامون خارج المنزل".

وعرض أحد الثوار لمراسل الصحيفة صدرية حريرية وجدت على الأرض، مع ربطة عنق مخططة بالذهب وبعض القمصان الإيطالية، وقال ساخرا "القذافي فقط كان يرتدي هذا".

وقالت الصحيفة إن القذافي وابنه المعتصم عرفا بعض الهدوء هنا، حيث قاد ابنه القوات الموالية لمواجهة الهجوم النهائي للثوار.

وقالت الصحيفة إن القذافي ترك خلفه فتات حياة بائسة تحت الحصار، حيث تناثرت ألبسة عسكرية خضراء في غرفة الجلوس، وفي المطبخ كانت علب معجون الطماطم وزيت الطهي والوجبات الفورية والشاي، أما الثلاجة فكان بها فلفل حار وبضع حبات من الليمون.

وأكدت الصحيفة أن القذافي غادر المنزل في وقت مبكر من صباح الخميس في قافلة من 75 مركبة تعرضت بسرعة لهجوم جوي، وبعد ذلك قتل برصاصة في رأسه. وختمت بالقول إن المجلس الوطني الانتقالي قال أمس إنه سيسلم جثمانه إلى عائلته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة